الرئيسية / هوامش ثقافيه / د.سعيد اللاوندى يكتب :لويس عوض ..فى زمن العولمة ..
د.سعيد اللاوندي

د.سعيد اللاوندى يكتب :لويس عوض ..فى زمن العولمة ..

1mn_20_9_2010_58_18

لا تزال مصر تصر علي نسيان أساتذة أجلاء دفنوا في الثري قبل سنوات وكانت مصر هي هاجسهم في الصحو والنوم‏.‏ من أمثال هؤلاء لويس عوض الذي تحل هذه الأيام ذكراه دون أن تكلف الصحافة المصرية نفسها كتابة بعض سطور تذكر به‏

هذا العقوق سبق أن مورس ضد العقاد وقبلا مورس في حق أحمد لطفي السيد الذي لا يذكره أحد حتي قريته برقين.. مع انه استاذ الأجيال..

لو كان لويس عوض ممثلا ولو كان توفيق الحكيم راقصا كما كتب بسخرية لاذعة ربما لتذكره أهل الدنيا.. والحق أن مصر مظلومة لأنه لا يوجد ـ وكما يقول زكي نجيب محمود ـ كيان محدد اسمه مصر وانما هي في الأصل شعب يسمي الشعب المصري وليس داخل هذا الشعب وليس كله بالطبع توجد طبقة المثقفين.. وهذا ما أعنيه بالقول إن مصر لم تتذكر نوابغها فلم يكتب لنا واحد ممن نهلوا من علم وفكر لويس عوض عبر كتبه التي تناهز العشرين, ومقالاته التي تزيد علي خمسمائة سطر واحد عنه.. إنه مرة أخري العقوق الذي اصبح سلعة رائجة في زمن العولمة! وهي منه براء. لأننا نستطيع أن نعرف كل شئ عن لويس عوض بكبسة زر واحدة في النت الذي هو أحد تجليات العولمة.

images (5)

 الغريب والعجيب أننا نصر في الدراما العربية عموما والمصرية علي وجه التحديد علي تصوير المثقف في ثياب مذركشة ونظارة سميكة ولا مانع من تصويره بشكل يبعث علي السخرية دون أن يتحرك أحد وكأن المثقف العربي مشاع للناس يفعلون به من يشاءون.. اين المثقفون ياقوم.. إذا غاب أحدهم لا يتذكره الآخرون وإذا مرضوا وقفوا علي أبواب المسئولين يطلبون العلاج في الخارج.. لو كان المثقف ـ واقصد به هنا الكاتب محاميا لوجد من يدافع عنه ولو كان كومبارسا في مسرح لوجد من يتذكره, اقول ذلك وفي ذهني الجملة التي يقولها الفنان والممثل خالد صالح لمساعده الكومبارس, واتمني ان يكثر الله من أمثاله, وكذلك الفنان أحمد السقا الذي لا يجد مناسبة إلا ويحشر والده حشرا.. بالطبع لا أستهين بما يقوم به الرجلان وانما اسجل اعجابي الشديد بهما, وأود لو أجد أحدا من المثقفين يتعامل بنفس الطريقة مع المثقف الذي تقوقع علي ذاته مع أنه مصدر القيم وظل كما يقول زكي نجيب محمود مثل بقعة الزيت في المحيط الواسع.. وكان يقصد أنه أغلق كل شئ وانكفأ علي ذاته.. ووضع المثقف وأسفاه ابنه تحت قدميه. والسبب أننا اغفلنا شيئا مهما وهو أن العلم والأدب والفن من أجل الحياة وليس العكس.. ففي جامعات الدنيا مثلا نجد أن هناك في كل كتاب فصلا بعنوان: تطبيقات عملية يحرص كل أستاذ أن يعلم تلاميذه أن ما تعلمه في أول الكتاب مفيد للبشرية جمعاء وهاك هو الدليل.. أما المثقف العربي فيظل في حجرة مظلمة يقرأ العقاد وطه حسين وجمال الغيطاني ونجيب محفوظ وآخرين.. ثم إذا قدر له ان يخرج يجد الدنيا تسير في أكثر من اتجاه إلا الاتجاه الذي تعلمه في كتابات الكبار والأعلام فكأن العلم من أجل العلم وكفي إنها فانتازيا أقلع عنها أدباء العالم إلا أدباؤنا ظلوا أوفياء لها.. واذكر أني ـ علي غرار أدباء العالم ـ خصصت فعلا عن التطبيقات العملية أن بعض الاساتذة أخذوا يتندرون علي وقال أحدهم: ادفع بالكتاب إلي الشباب بدون فصل التطبيقات.. لقد كبرنا وليس عندنا وقت لتعليمهم.. فقط ابذل جهدك في أن تبيع الكتاب أكثر وأكثر..!

بعد كل ذلك نسimages (4)أل لماذا لم يتذكر أحد لويس عوض هذه كارثة أن أحدا لم يتذكره.. هذا صحيح لكن لا تنس أن أحدا لم يتذكر غيره مع أن مصر التي نراها ونعرفها اليوم هي من أعمالهم.. بل اننا هنا نمتثل بما قاله المنفلوطي يوما وهو أن تقرأ وصفا لبستان خير من أن تراه فكثيرا ما يهرع أمثالنا لنجيب محفوظ ليقرأ من بين ما كتبه قصة الحارة وباب الشعرية وزنقة الست وحارة اليهود.. لأن تصويره ليس كما نراها! وهناك خصلة أخري وهي أن يسطو المثقفون علي بعضهم البعض فنأخذ من شوقي, وفريد أبوحديد ومحمد صبري السوريوني دون أن نشير اليهم وكأن ما قاله هذا المثقف أو ذاك ان هو إلا من بنات أفكاره.. مع أنه لو كتب وأسند وذكر القائل لكان أفضل له.. لكن ما الحيلة وهو ولم يجد إلا الثمرات العاطبات ترتقي واللصوص الذين لم يقرأوا كتابا واحدا يجلسون علي الأرائك فرحين.. بينما الآخرون الذين عكفوا علي القراءة لم يجدوا شيئا حتي جزاء سنمار لم يحصلوا عليه. لويس عوض يا قوم في حاجة إلي أن نذكر به ونتذكره حتي لا يصبح نكران الجميل من صفاتنا التي نسبق بها الآخرين.

شاهد أيضاً

شنوف نصرالدين * يكتب :المثقف العربي ..من لغة التطاول إلى نقد الأداء.

المثقف بين الواقع والمثال: إنقشاع الأوهام عن المثقف الداعية المثقف العربي : من لغة التطاول ...

تعليق واحد

  1. عصام الدين عبد العزيز

    وفؤاد زكريا ….،،وعبد الرحمن بدوي …وعائشه عبد الرحمن..والراحل العظيم السيد ابو النجا مؤسس اراك والذي تعلمت علي يديه من كتيب صغير ان الناس لايقرون الشئ لانه منطقي بل يمنطقون ماانتووا اقراره.،..،وسليمان حزين …ماذا يعرفون عنه وقد كان نعيه سطورا معدوده .،.،..تعرف بالطبع يادكتور سعيد ما ردده كثيرا الاستاذ هيكل عن ذاكرة الأمة.،،،وماذا يراد بها …ام ان لحظات تدهور العمران علي راي ابن خلدون من سماتها فقدان الذاكره