الرئيسية / هوامش سياسية / محلب يبحث أزمة الشركات المتوقفة مع اتحاد العمال

محلب يبحث أزمة الشركات المتوقفة مع اتحاد العمال

عقد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، اجتماعًا مع مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، لمناقشة الأزمات العمالية المتكررة خلال الفترة الأخيرة داخل الشركات، ومن أبرزها أزمة شركة الأسمنت واستصلاح الأراضي والغزل والنسيج.

وقال مجدي البدوي، نائب رئيس الاتحاد العام، إنه تم مناقشة القضايا والأزمات العمالية خلال الاجتماع مع رئيس الوزراء، ومناقشة قانون الخدمة المدنية الذي تم إقراره دون أن يكون هناك حوار مجتمعي حوله ومناقشة مواده.

وأضاف البدوي، أنه تم عرض مشاكل شركات الأسمنت المستمرة حتى الآن، بسبب تعنت إدارة الشركات في صرف أرباح العمال، وإيقاف العمل داخل مصنع طرة حتي يتم حل مشاكل العمال، إضافة إلى مشاكل شركة النصر للسيارات، وشركة عمر أفندي، وأزمة شركات استصلاح الأراضي، الذي لم يحصل العاملون بها على رواتبهم منذ 9 شهور، مشيرًا إلى أن الاتحاد طالب رئيس الوزراء بضرورة حل هذه المشاكل وإعادة تشغيل هذه الشركات.

وأوضح نائب رئيس الاتحاد، أن هذه الشركات تمثل دخل قومي للبلاد، واستمرار توقفها يصعب مشاكل العمال، مطالبًا بضرورة ضخ أموال جديدة لهذه الشركات والاهتمام بحقوق العمال، مشددًا على ضرورة حل أزمة صناعة الغزل والنسيج التي تعتبر من أهم المشروعات القومية والتي يجب أن نخطو خطوات إيجابية تجاهها.

وأكد أن الاتحاد طالب النقابات التي تعمل تحت مظلته، أن تضع حلولًا لكل أزمتها الداخلية، تمهيدًا لعرضها على المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، مشيرًا إلى أن هذه الحلول تستدعي تعاون الوزراء المعنيين مع القيادات العمالية لحل هذه الأزمات، لأن رئيس الوزراء بمفرده لن يستطيع حل هذه المشاكل.

وقال ياسر صالح، أحد العاملين بمشروع كوبري دمنهور التابع لشركة النصر للمقاولات حسن علام، إن العاملين في المشروع مستمرون في إضرابهم لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بالتثبيت، بما يناسب مؤهلاتهم، مشيرًا إلى أن إدارة الشركة ترغب في تعيينهم في وظائف حرفية لا تتناسب معهم، وأن معظمهم حاملي الشهادات العليا، كاشفًًا أن العمال المثبتين عادوا إلى العمل وفضوا إضرابهم، أملًا في أن تستجيب إدارة الشركة لمطالبهم بصرف الأرباح المتأخرة.

شاهد أيضاً

الجزائرى سعدون يخلف يكتب :العالم بين الحرب والخوف

  دول العالم اليوم، إن لم تكن تعيش في أجواء الحروب، فهي تعيش أجواء الخوف ...