الرئيسية / حيوان صديقي / الفنانة أمانى فريد تكتب:قتل الغربان .. واختلال التوازن البيئى والأنسانى..

الفنانة أمانى فريد تكتب:قتل الغربان .. واختلال التوازن البيئى والأنسانى..

image

أعلنت محافظة السويس مؤخرا عن مواصلة حملتها للقضاء على الغربان بعد انتشارها بالمحافظة بشكل ملحوظ.

وأكد المحافظ ولفيف من المسئولين نجاح الحملة التى شاركوا فيها وأعتبروها تجربة جديدة من نوعها,وذلك بوضع السم فى ثمار البطيخ لقتل الغربان…وكأنة شرف يحاولون أدعاؤة !ومما زاد من دهشتى وألمى معا, دعوة السيد المحافظ المواطنين للمشاركة فى هذة الحملة وتشجيعهم على قتل الغربان باعلاء شعار “أقتل غراب وخد جنية” !!
وقد أستخدم المواطنين كافة الأساليب الوحشية والهمجية فى قتل الغربان, كضربة بعصا على رأسة وقذفة بحجارة واستخدام بنادق الرش! فكل من يأتى بجثة غراب يحصل على جنية!
وهنا أتساءل..أو ليس من شأن هذة الحملة احداث خلل فى التوازن البيئى؟
فهناك دائما علاقة متداخلة ومتكاملة بين كافة عناصر البيئة والتى لا يجوز للأنسان التدخل فى تكوينها الطبيعى, فالقضاء على أى كائنات حية من مكان ما,يستتبعة بالضرورة ظهور كائنات أخرى فى ذات المكان.والتجارب كثيرة ..
ففى صعيد مصر عندما تم القضاء على الكلاب منimage أحدى القرى المحاطة بالجبال, أدى ذلك الى هجوم الفئران بشراسة على هذة القرية.
وفى الولايات المتحدة الأمريكية,عندما أشتكى الفلاحون من انتشار البوم والصقور,قاموا بالتخلص منهم نهائيا,مما أدى الى انتشار الفئران بشكل كبير والتى كان ضررها أشد من ضرر البوم والصقور.فالطبيعة تخضع لقواعد وقوانين معقدة ومتشابكة تربط بينكافة عناصرها وأهمها الكائنات الحية, ودائما وأبدا يتدخل الأنسان ليحدث خلل فى نظام التوازن البيئى.
ثم ما الجرم الذى أقترفة الغراب كى يقتل بتلك الوحشية؟وهل يستحق الغراب الابادة والفناء؟
أم أننا لا زلنا سجناء لأفكار بالية ومعتقدات خاطئة توارثناها جيل بعد جيل من أنة جالب للنحس ونذير شؤم وخراب ؟!

image الغراب طائر جميل كسائر الطيور,صديق للفلاح اذ يعاونة فى القضاء على الديدان والحشرات من المزارع والحقول شأنة كشأن أبو قردان,زكى, يمتلك ذاكرة قوية لا ينسى القسوة ولا المعروف,أطول الطيور عمرا فقد يصل الى 20عاما, يحب الجمال ويميل الى الألوان الزاهية حيث يكون عشة من الريش وأوراق الشجر المختلف ألوانة وقطع من الصابون الملون لكى يضفى على مسكنة بهجة حسية وجمال لونى.
ولن ننسى أنة المعلم الأول للأنسان فى كيفية دفن الموتى, حينما شهد على أول جريمة قتل عرفتها البشرية.
وسيظل الغراب يمنحنا دروسا فى الحب والأخلاص والتعاون ..فمن المعروف عن ذكر الغراب أنة لا يتزوج سوى أنثى واحدة طيلة حياتة مهما طال بة الأجل, ويعيش الغراب فى جماعات منظمة عنوانها التعاون والأخلاص فى أداء الأدوار.imgid212657
فاستمرار الحملة المفتقرة الى كل علم ورحمة وثقافة ,تؤدى فى النهاية الى نزع الرحمة من القلوب والتشجيع على العنف والعدوان,وعلى الأخص الأطفال الذين شاركوا فى هذة الجريمة أو على الأقل عاصروها.هكذا نعلم صغارنا ونمنحهم ثقافة استحلال قتل الضعيف! وأن من يقتل يحصل على جائزة! فنحن مسئولون عن نقش تلك المشاهد المأساوية والأفكار العدوانية بذاكراتهم البيضاء.
وكان الأحرى بالمسئولين أن يتبعوا الوسائل العلمية والاستعانة بالمتخصصين وتجارب الدول المتقدمة للحد من انتشار الغربان, كتعقيم الغربان واستبدال السم بالتطعيمات التى تتحكم فى أعدادها. لا أن نقتلة بالسم الذى يعد فى حد ذاتة جريمة أخرى لا أنسانية, فالغراب يقدم على الطعام وهو آمن لا يتوقع غدرا أو خيانة ولا يتخذ حيطة أو حذر ولافرصة لدية فى انقاذ نفسة والدفاع عنها من شرور الأنسان التى لا ولن تنتهى!

 

شاهد أيضاً

نهى الرميسي */الدكتور سعيد اللاوندي وزيرا للثقافة

هذه ليست ترجمةً للدكتور سعيد اللاوندي، فهو عمل سيتولاه الزمن وسيكتبه التاريخ بحروف من نور. ...