الرئيسية / هوامش فلسفيه / عالمة الاجتماع المغربية د.فاطمة المرنيسى فى ذمة الله
السوسيولوجية فاطمة المرنيسى

عالمة الاجتماع المغربية د.فاطمة المرنيسى فى ذمة الله

=

250x250_uploads,2015,12,01,565ce0f25ebff

توفيت الكاتبة المغربية وعالمة الاجتماع فاطمة المرنيسي، التي تعتبر من أشهر المدافعات عن حقوق المرأة المسلمة، عن عمر يناهز 75 عاماً بعد صراع مع المرض بمستشفى بالرباط .واهتمت المرنيسي بالكتابة عن حقوق الانسان والديمقراطية في العالم العربي والدول الإسلامية.من أشهر أعمالها كتاب (ما وراء الحجاب) الذي سلطت فيه الضوء على الإسلام من وجهة نظر المرأة كما انتقدت هيمنة الرجال التقليدية على التفسيرات الدينية.

وتعد المرنيسي أول امرأة بالمغرب العربى تمتلك الشجاعة وتتطرق للعديد من القضايا والموضوعات التي تعد محرمة ومنها التفسيرات القرآنية والأحاديث النبوية”.

ونعى العديد من الكتاب المرنيسي، وكتبت الكاتبة المغربية – الأمريكية ليلي لامي في مدونتها أنه “بالإضافة إلى كون المرنيسي عالمة رائعة، فإنها كانت إنسانة طيبة وكريمة، وهذا أمر نادر”.

كما نعتها الجزائرية  د. خديجة زتيلى قائلة :”منذ زمن وأنا أتوق للقاء الكاتبة وعالمة الاجتماع المغربيّة فاطمة المرنيسي، وقد تكلمتُ في الموضوع مع بعض الأصدقاء المغاربة الذين أحاطوا فكرتي بالاهتمام والرعاية،، وكنت سأرحل إليها في الرباط قبل نهاية هذا العام علّني أقنعها بأن تحلّ ضيفة عزيزة على الجزائر وعلى الجمعيّة الجزائريّة للدراسات الفلسفيّة … لكن الموت كان أسرع إليها منّي”

واستطاعت المرنيسي في كتاباتها تسليط الضوء على دور المرأة السياسي الفعال في المرحلة الأولى لانتشار الاسلام، وذلك في كتابها “الأميرات المنسيات في الإسلام”.

عملت المرنيسي باحثة بالمعهد القومي للبحث العلمي بالرباط، وبكلية الآداب والعلوم الإنسانية (جامعة محمد الخامس بالرباط)، وعضوا في مجلس جامعة الامم المتحدة .

أسست مبادرة جمعوية من أجل حقوق المرأة تحت اسم “قوافل مدنية”، كما ساهمت في إطلاق تجمع “نساء، أسر، أطفال”.

وقدسخّرت فاطمة المرنيسي آليات المعرفة المنهجية لتفكيك جذور الأنماط الاجتماعية التقليدية، بناء على قراءة نقدية للتاريخ العربي الإسلامي.وركزت معظم إسهاماتها على مقاربة التأطير الديني لمكانة المرأة ووظيفتها، إما من خلال التناول المباشر للنصوص الإسلامية، أو من خلال نقد الأدبيات الفقهية ذات الدور الحاسم في إنتاج القوانين الوضعية وتكريس الأطر الاجتماعية المحددة لوضعية المرأة العربية المسلمة.

ومضت أحيانا الى القول بوجود فجوة بين النص الديني -الذي رأت فيه إطارا متقدما لحرية المرأة- والواقع التاريخي الذي اتخذ منحى تراجعيا تقييديا في عصور ما بعد النبوة، وقد تَجَسّد هذا التوجه في أبحاثها حول الجنس وتوزيع السلطة في الفضاء الاجتماعي، ودور المرأة في التاريخ الإسلامي.

وبينما تعتبر مؤلفاتها ومحاضراتها مرجعا أساسيا للحركة النسائية المغاربية، ونصيرا قويا لحرية المرأة وحقوقها، فإنها تبدو في نظر أوساط علمية وفكرية محافظة رجعَ صدى للمقولات العلمانية الغربية، المناهضة للتراث الديني والقيم الأساسية الناظمة للمجتمع العربي الإسلامي.

لم توجه المرنيسي سهامها الى وضعية المرأة في العالم العربي الاسلامي فقط، بل مضت الى نقد وضعيتها في المجتمع الغربي في كتابها “هل أنتم محصنون ضد الحريم؟” الذي كشفت فيه واقع الاستلاب والعبودية المقنعة التي تسود غربا ينظر إلى المرأة بوصفها دمية معدة للاستغلال.

======================================================

جوائز
حصلت فاطمة المرنيسي في مايو/أيار 2003 على جائزة أمير أستورياس للأدب التى تعد من أرفع الجوائز الأدبية بأسبانياوذلكمناصفة مع سوزان سونتاغ.كما حازت في نوفمبر/تشرين الثاني 2004 على جائزة “إراسموس” الهولندية إلى جانب المفكر السوري صادق جلال العظم والإيراني عبد الكريم سوروش، وكان محور الجائزة “الدين والحداثة”.

 

كما اختيرت عام 2003 عضوا في لجنة الحكماء لحوار الحضارات التي شكلتها اللجنة الأوروبية برئاسةومانو برودي.

كتب باللغة العربية 

============

  • ما وراء الحجاب.
  • شهرزاد ليست مغربية أو الغرب.
  • الإسلام والديمقراطية.
  • شهرزاد ترحل إلى الغرب.
  • أحلام النساء الحريم (حكايات طفولة الحريم)
  • هل أنتم محصنون ضد الحريم ؟

====================================================

كتب بالفرنسية

  • Sexe, Idéologie, Islam, Éditions Maghrébines, 1985 Le Fennec
  • Al Jins Ka Handasa Ijtima’iya, Éditions Le Fennec, Casablanca 1987
  • Le monde n’est pas un harem, édition révisée, Albin Michel, 1991
  • Sultanes oubliées : femmes chefs d’État en Islam, Albin Michel / Éditions Le Fennec, 1990
  • Le harem politique : le Prophète et les femmes, Albin Michel, 1987, Paperback 1992
  • La Peur-Modernité : conflit islam démocratie, Albin Michel / Éditions Le Fennec, 1992
  • Nissa’ ‘Ala Ajnihati al-Hulmt, Éditions Le Fennec, Casablanca, 1998
  • Rêves de femmes : une enfance au harem, Éditions Le Fennec, Casablanca 1997
  • Les Aït-Débrouille, Éditions Le Fennec, Casablanca, 1997 (2 édition, Édition de poche, Marsam, Rabat, 2003)
  • Êtes-vous vacciné contre le harem ?, Texte-Test pour les messieurs qui adorent les dames, Éditions Le Fennec, Casablanca, 1998
  • Le Harem et l’Occident, Albin Michel, 2001
  • Les Sindbads marocains, Voyage dans le Maroc civique, Éditions Marsam, Rabat, 2004

================================

 

شاهد أيضاً

د.فاطمة الحصي *تكتب : كتاب جديد يستحق القراءة القرآن بين السماء والأرض

  محمود حسين هو اسم مستعار مشترك لبهجت النادي وعادل رفعت المصريان اللذان غادرا مصر ...