الرئيسية / أخبار ثقافيه / المغربى د.جواد رشدى يكتب :الحركة السوريالية في إسبانيا ..سالفادور دالي نموذجا
د.حواد رشدى

المغربى د.جواد رشدى يكتب :الحركة السوريالية في إسبانيا ..سالفادور دالي نموذجا

image image

 

 

 

 

 

الحركة السوريالية في إسبانيا
سالفادور دالي نموذجا

 

حوار أجرته مجلة إِلكولتورالEl cultural ا  لإسبانية

مع مديرة أعمال الفنان التشكيلي الراحل سلفادور دالي.

1

أجرت مفوضة ادارة معرض سلفادور دالي بمتحف الملكة صوفيا منتسي اكير، مؤخرا حوارا مع مجلة الثقافيةEl cultural الاسبانية الشهيرة التي تعنى بالشؤون الثقافية، واليكم تقديم المقال الى جا نب الحوار كما نشر.
ترجمة د. جواد رشدي

يتعلق الامر بمعرض لطالما انتظره المهتمون بالفن التشكيلي , يعرض لحياة سلفادور فلبي خثنطو دالي واعماله الابداعية الكاملة , بدءا من اعماله الكبرى سنة 1983في مدريد. تجدر الاشارة انه ابتداءا من سنة 2004تم البدء في الاحتفال بالذكرى المئوية لوفاته, تحت شعار سنة دالي, وهذا ما اقترحتة منستي اكير, فلهذه السيدة يرجع فضل الاحتفال بدالي وفضل اقتراح اللقاءات الشعرية والتشكيلة المتعلقة بهذا الفنان الاسباني الكبير , بدءا من مركز بومبيدو الثقافي بباريس ووصولا الى متحف الملكة صوفيا بمدريد في 26من ابريل الجاري ,حيث قامت بمجهود كبير في جمع ما يقارب 200لوحة تشكيلية لدالي من مؤسسات ثلاث رئيسية وهي التالية : مؤسسة كالا سلفادور دالي بفكويرس, متحف سلفادور دالي بسان بيتر سبورك وفلوريدا , ومتحف سلفادور دالي بمدريد.

واليكم الان بعض الاسئلة

س: ماهي يا ترى الاسئلة التي يفتحها اليوم التفكير في سلفادور دالي؟

ج: منستير اكي في الحوار التالي تقربنا اكثر من عالم دالي لتبدد بعض شكوكنا و اختارت لنا بالمناسبة , عشرا من اعماله المهمة ,لتجعلنا نقترب اكثر من عالمه الابداعي .تعرفت على دالي -1904 -1989-سنة 1985عندما كنت ادرس فقه اللغة بجامعة برشلونة , كان ذلك في احد ايام الصيف , حينما عادت منتسي اكير الى بلدتها فكويراس ,حيث استقر دالي في طوري كلاتية , بعد ان تمت اعادة ترميم هذه الاقامة الفاخرة , حيث سبق وان اندلعت بها نيران اتت على جل ما فيها , وكان دالي قد استقر في الجزء المسمى بوبول, وكان دالي خلال اقامته في هذا المبنى في حاجة ماسة الى كاتبة تساعده في اعداد وثائقه. اعتبر دالي اقامته في في طوري كلاتية, لجوء الى عالم حميمي , بعيدا عن اعين الصحافيين . اعتبر هذا المبدع الكبير لجوءه الى هذه الاقامة عزلة مرغوب فيها , على عكس ما تناولته صحافة الاثارة انئذ ,وأوضحت منستي انه ظل ,بالرغم مما قيل عنه شخصية ذكية و واضحة حينما استفسرناها عن دواعي الاهتمام باعمال واكنر مثل ترستان واسولدا , بدل الاهتمام بدالي, خصوصا مع اقتراب الاحتفال به في26 من الشهر الجاري ابريل 2013 ,خصوصا ان اكير ظلت تحلم بهذا الاحتفال منذ نعومةاظافرها ,فهمنا انها ستوفيه حق قدره, في الموعد المحدد, لان دالي بالنسبة لها يعني التفكير الدائم في كل الاقتراحات الشعرية وكل الامكانيات التشكيلية وهو ما اختارته شعارا للمعرض يوم 26 ابريل الجاري بمدريد ,لذلك سنحاول ان نقدم قراءة معاصرة لدالي بالمتحف خلال ايام الاحتفال به , سيقدم هذه القراءات كل من: اريك ساتيي, بزيت , باش و بلييني , التي ستتمحور كلها حول دالي . الكل سيحج الى المكتبة التي تحمل اسمه والتي اصبحت الان جزءا من مركز الدراسات الدليانية والتي تديرها اكير , انطلاقا من مؤسسة كالا دالي, في فكويراس . هنا بدات العمل بشكل منتظم توضح اكير منذ 1988 السنة التي تصادف صدور احد كتبها المفضلة حول دالي |”تاريخ المرحلة” للكاتب ستيفان اوكي , وكانت منستي من الناس القلائل الذين رافقوه حتى مماته. سنة بعد وفاة دالي , زاد اهتمامها بنظرية ما تسميه “الكوارث في الفن”, وتعمقت كثيرا و بشكل علمي ; في اعمال الكثير من الفنانين الذين وافتهم المنية , وذلك لتنويع حقول اشتغالها. لقد صنفت لوحة “ذيل السنونو””Cola Golondrina” 1983 لدالي, ضمن سلسلة الكوارث بالمعنى الفني للاشياء . هذه اللوحة موجودة الان في متحف الملكة صوفيا . وبخصوص نظرتها الى الفن اوضحت اكير , ان المعرفة العلمية تغويها وتدفعها نحو تساؤلات دقيقة وجديدة , لتضع نفسها ضمن طقوس جديدة للفهم بغية النفاذ العميق والاوضح الى جوهر العمل الفني.
كل ذلك يتصادف مع اطلاق القنبلة الذرية و النتائج التي استتبعتها, الشئ الذي جعلها تهتم بالفواجع و الصدف و الفزياء النووية كبعد رابع . من هنا , فإن التكنولوجيا
اسعفت أكير كثيرا في البحث عن خطابات إبداعية جديد, إذ يظل هاجسها الاكبر هو فهم الواقع بشكل اعمق من رؤيته بالعين الانسانية المجردة كما تؤكد .و بدوافع علمية , ابت اكير الا ان تعرض 200 لوحة تقريبا لدالي , من بينها لوحتان تعكس ملامح داني لنفسه تعكس ملامح دالي لنفسه بنفسه سنة 1927 حينما كان سنه17
مزدوج او لا شئ
س: هل يمكننا الحديث عن دالي غير معروف اليوم ؟ و أي اتجاه تنحوه اخر الدراسات حوله؟
ج:دالي معرف بما فيه الكفاية , بالرغم من ان دراسة اعماله هي مسلسل, ما يهم في هذا المسلسل ان الاعمال التي تم اعدادها حوله, تنحو نحو تيمات محددة بشكل مغلق , ولا تكاد تقتنع بذلك حتى تظهر رسالة او وثيقة يجعلاك تغير

2
نظرتك, بالرغم من ان المتن الاهم من نصوص حول دالي , تم نشره. هناك نص حوله لم يسبق نشره ,لكنه لا يحتوي على شئ ذي قيمة علمية كبيرة , يتعلق الامر بنص يكشف عن اليقظة التي ظهرت لديه في الاهتمام بالمانيا والولايات المتحدة و الاهتمام بالمسرح و البالي. نحن الفرنسيون والاسبان, لا زلنا نبحث في منهج دالي النقدي المتسم بنوع من جنون الاضطهاد او العظمة وهناك الكثيرين الذين لا يزالون يبحثون في طبيعة علاقة دالي بالفنان التشكيلي الامريكي وارول وبالرغم من تعليق هذه الدراسة واستئنافها فيما بعد يجب تتميمها . اما في مسالة هل لا يزال دالي يحظى باهتمام كبير اليوم, افترض ذلك لدى الفنانين التشكيليين الشباب.

س: هناك دليات في سلفادور دالي من هو تحديدا بالنسبة لك؟

ج: دالي بالنسبة لي هو الة تفكير , هو بالنسبة لي مرادف الجراة والخيال الفسيح ,هو فنان وشخص في نفس الوقت لمن اراد ان يحيط به بشكل اكبر ولمن اراد ان يستبق راهنيته . المعرض الذي نقيمه يدخل في هذا الصدد , اي ان نسمح لانفسنا بالاقتراب اكثر من ازدواجيته , تاركين وراءنا الاحكام المسبقة الجاهزة حوله . ولنحاول اذن ان نستوعب فكرة كون دالي هو الفنان المبدع وهو ذلك الشخص الذي صنعه الاعلام بشكل من الاشكال, فانهما بالرغم مما قد يقال شخصيتان تتكاملان ,لان دالي ظل ولا يزال اكثر الوجوه الفنية جاذبية طوال القرن العشرين وحتى القرن الواحد والعشرون.

س: وهل عرف هو نفسه من هو تحديدا؟

ج: يمكننا القول فيما يتعلق بدالي انه لا توجد حقائق وحيدة حوله, ان يحمل اسم اخيه المتوفى قبل ولادته بثلاث سنوات , يعني انه يحمل تازما قويا في شخصيته , شكل ذالك حدثا كبيرا في حياته , وطبع مساره الوجودي كثيرا قاده نحو الوسواس , و بالفعل لقد ادام على مصارعة و ساويسه حتى يصبح اهلا لهذا الاسم الذي هو سلفادور .
. في سيرته الذاتية ” الحياة السرية لسلفادور دالي” تحدث باسهاب عن اخيه المتوفى والذي حمل اسمه

س: فالذي فهمته بشكل اوضح انه اصبح فنانا؟

نعم في يومياته التي كتبها سنة 1919 تحدث عن كونه سيصبح نابغة وعرفناه فيما بعد كذلك.

س: كيف استطاع ان يحقق هذا الطموح في نظرك؟
ج. ترعرع دالي في وسط عائلي مثقف , كان عمه صاحب مكتبة في برشلونة يبعث له المجلات و الكتب وكان احد الفنانين المحليين المسمى بيبيطو بتخوت, كلما زار باريس يصطحب معه قوائم لفناني النزعة المستقبلية , ليطلع دالي عليها.عندما وصل الى مدريد سنة1922 الى الحي الجامعي بداء, يحس بالملل يجتاحه رويدا رويدا كما اعترف بذلك لانه ليست له ميولات اكاديمية.

تغنجات عديدة

س: في هذه المرحلة يحل المعرض. لقد تاثر دالي كثيرا بالرسامين الطلائعيين وتغنج بالتكعيبيين اريد ان اعرف ما قاله عنه النقد انذاك؟
تحدث عن دالي في كونه ينحو نحو النظام و الطلائعية ,وهذا ما صاحبه دائما زيادة على البحث الدؤوب عن الجدة لتجاوز التقليد. خلال اقامته بالحي الجامعي , تعرف على بونييل و اشتغلا معا على لوحة “الكلب الاندلسي و العصر الذهبي” , واستمرا في ذلك بالرغم من ان علاقتهما لم تعد على احسن ما يرام وفيما بعد انتهت هذه العلاقة, وقبيل وفاته حاول دالي جاهدا ان يقترب من صديقه لاعادة المياه الى مجاريها لكنه فشل في مهمته. في مقابل هذا الفشل في علاقته مع بونييل , نجحت علاقتة مع لوركا واستمرت طويلا, طبعها التاثير المتبادل.

3

س: علاقتهما كانت كذلك فيها الكثير من الغموض ,هل كانت علاقة من نوع خاص؟
ج. تم الحديث باسهاب حول طبيعة هذه العلاقة لكن لا يمكننا معرفة كل شئ , دالي كان محبا للاستفزاز والجدل لكنه كذلك , كان متحفظا جدا, حضوره الدائم و المبالغ فيه في وسائل الاعلام كان يخفي من خلاله شخصيته الخجولة والمحبة للعزلة.

س: ومع ميرو اي ورقة كان يريد ان يلعب؟

ج: علاقته مع ميرو كان يطبعها الاحترام التام, كان واحدا ممن يرجع اليهم الفضل في تحفيزه للذهاب الى باريس سنة 1926حيث تعرف على بيكاسو واعجب هذا الاخير به . بعدها زار استديو ميي كاحد اهم المراجع الفنية.

س: ظهرت في سنة 1929 كالا ماذا يمكنك اظافته الى ما سبق قوله بهذا الصدد؟
ج: كالا هي المفتاح ,هي الملهمة بل هي الالهام والتناغم الذي يسير على اثنين, هي مبدعة نفسها .اتتبع عن قرب اعمال دالي فاعماله, حضورها يعطي اندفاعا ابداعيا كبيرا لدالي الفنان فهي مثل كراديفا تلك التي تتقدم
المرحلة السريالية قد تحد من فهمه بشكل أكبر.

س: لكن نريد ان نعرف الى أي حد كان ارتباطه بالسريالية؟

ج: دالي يمثل نفسا متدفقا في الحركة السريالية , اقحم نفسه بداخلها, ليثور على السائد بمنهجية الناقد المضطهد . حسب قوله, يجب ان نجعل الهذيان نسقيا فينا ,وان يصبح الوسواس حقيقة لدينا , لان الواقع متعدد. كانت رغبته الكبيرة, تكمن في جعل الالتباس نسقيا ,الشئ الذي جعله يحمل لديه كل المعاني ,من هنا جاءت رغبته التي لا تعرف لا الكلل ولا الملل في خلق الصور المزدوجة.

س: تمنح لنا اعماله محاور لادراك الواقع بطرق مختلفة بعيدا عن اي قاعدة او نمطية اجترارية ,هل كان بلاثكيت أحد من صنعوا ازدواجاته حيث أحد مظاهرها شاربه المعروف؟

ج: كان واحدا من بين اسباب كثيرة , نعم كان بلاثكيث يمثل بالنسبة لدالي الفن التشكيلي في معناه الواسع, الفن بدون تعارضات, التجسيد الامثل للمرئي الذي من خلاله سعى الى البحث المستمر عن وهم الحقيقة.

س: يمثل بلاثكيث بالنسبة اليه البحث الدؤوب عن إمكانيات الفن كما مارسيل ديشون.أعني هل هناك مرايا اخرى بالنسبة اليه؟

ج: كلاهما له نفس الرؤية للفن , السعي الى الذهاب بعيدا الى ما وراء التشكيل تماما كمنهج الدادائيين في الفن. اظن انه فيما يتعلق بديشون, يتجلى تاثر دالي في كيفية جعل اي شئ عملا فنيا والنظر اليه من تصنيفات فنية معينة. اريد ان اقول تحديدا ان المسرح ــ المتحف في نفس الوقت الموجود بفوكويراس, هو نوع من الانتاج السريع, بالتعبير الامريكي . مع ديشون يتقاسم دالي الهزل والسخرية المستفزة.

اعمال فنية بالابيض

س: هل صحيح انه كان يوقع لوحاته الفنية بالابيض؟
ج: ليس فقط اللوحات بل حتى الاوراق كان يوقعها بالابيض , كان ذلك مخالفا للمعتاد, و كان ذلك فقط في بعض سنوات العشرية السبعينية. كان ذلك بالنسبة له نوع من التسلية المستفزة , طريقة من الطرق بغية اعطاء الاشياء التافهة قيمة, بالرغم من القول ان كل شئ لدى دالي كان رائعا , في كل اعماله.

4

س: هل هذا ما طبع كذلك علاقته مع فرانكو, لينين وهتلر؟و هل كان دالي فنانا سياسيا؟

ج: لا يمكنني ان اقول انه فنان سياسي. على وجه التحديد ,ما كان يثيره هو رسم ملامح وقسمات الطغاة , بدءا من ابيه الى اندري بروتان وهذا ما نجد له تفسيرا في قراءاته لفرويد وان كان قد اساء تاويله احيانا .اذن معرض كالذي نحن بصدد الاعداد له سيجعلك تنقح ما كان عليه دالي وكيف سيصير.

س: وبالنسبة له ماذا كان يطمح أن يكون؟

ج: كان يطمح أن يظل خالدا.

حدث غير مسبوق

الهدف من هذا المعرض هو اعادة الاعتبار لدالي المفكر والكاتب
والمبدع من أجل رؤية جديدة للعالم . الكثير من المتاحف لها الفضل في مساهمات استثنائية من موما “خلود الذاكرة” 1931 , من طاط “تحولات نرسيس” 1937 , ومساهمات في المتاحف الملكية للفنون الجميلة ببلجيكا مع “نزوات سان انطونيو”1946, وهناك اعمال لم تعرض سابقا في اسبانيا كما توضح مفوضة اعماله , مثل “هلوسة” , “ست صور للينين حول البيانو”1931 , في مركز بومبيدو “صلاة كالا”1935 ,”موما بنيسطاس” 1928 ,و”الطفل الجيو سياسي يتامل ولادة الرجل الجديد” 1932. وفي متحف سلفادور دالي بسان بيتر سبورك فلوريدا و”رمز اللاادراك ” 1932 بمتحف فيلاديلفيا للفنون الجميلة.

***************

*باحث واكاديمى وشاعر /المغرب

ترجمة عن مجلة إلكولتورال El cultural

الإسبانية عدد شهر 3و4 سنة2013

لمراسلة الكاتب :

[email protected]

شاهد أيضاً

د.فاطمة الحصي *تكتب : كتاب جديد يستحق القراءة القرآن بين السماء والأرض

  محمود حسين هو اسم مستعار مشترك لبهجت النادي وعادل رفعت المصريان اللذان غادرا مصر ...