الرئيسية / أخبار ثقافيه / الشاعر ناصر دويدار *يكتب :طلقة رصاص
ناصر دويدار شاعر العاميه المصرى

الشاعر ناصر دويدار *يكتب :طلقة رصاص

طلقة رصاص

يمكن تكون رحمة…
يمكن تكون الخلاص

من نظرة الشفقة

يمكن يكون المشهد

الأخرانى حـزيــن
لكن أكيد

أنها …
أختصار

للسنيين الجاية المرعبة
طلقة رصاص
هى أكيد رحمة

ما تبصش على وقفة الدبان

فوق عين الحصان

وهو متمدد فى بركة وحل
ماتبصش لجلده المكرمش
وديله اللى كنا بنحلف

بطوله وجماله وحلاوته
فى شعر البنات الجُمال
وكبرياء رقابته

اللى دايس عليها الجراد
وما تستغربش نومته
ف عرض البلاد
ده كان زمان

فرس النبى

والصحاب

وياما ضهره شال بلاد
وحط فى بلاد
وعمّر بلاد

وهاجم لصوص

وغيّر خرايط

وحافره ده فجر زمان
بحور الايمان

الأمان
الحنان
وكان له زمان
عشيرة وأهل

عمومة وخلان
وكان له عيال

تسد الشموس
وكان له صهيل
يهد الجبال
ده كان

ســيـــدنا الـحُصــــان
ما تسغربوش

ف نومته

دى صورته

فى أول سباق للخيول

فى أول طريق الحياة
دى صورته

رقبته
وفخده
حوافره
سنانه

دماغه
وطوله
وعرضه
ونظرة عيونه البعيدة
وهى بتلمع
دى صورته
وأخر السباق

وصله لوحده

مفيش حد جنبه
ده كاس الوصول
بيلمع فى أيده
ف أخر السباق
صحيح أن نومته

تحزن

تكدر
تيأس
تحطم
تكسر

تدغدغ
وتسحل

لكين الحقيقة

بأن الرصاصة

له رحمة

وأن الرصاصة أختصار
السنين اللى جاية
السنين اللى ترعب

سنين المعيز
الحمير
الكلاب
ماهياش سنين الحصان

**************************

شاعر عامية -مصر

شاهد أيضاً

زها

وسيلة مجاهدتحيى ذكرى زهاحديد

زها حديد، عندما لا تقبل أن تكون مكرّرا زها حديد، عندما لا تقبل أن تكون ...