الرئيسية / أخبار ثقافيه / نور الدين توتو * يكتب :براءة العقل..

نور الدين توتو * يكتب :براءة العقل..

 

براءة المتهم (العقل)

لقد لبث الإنسان أحقاباً طويلة ينظر إلى نفسه ككائن له اعتبار وسمو عن سائر الكائنات التى تحفل بها هذه الدنيا وهذه الطبيعة . وكيف لا يكون ذلك للإنسان وهو يملك جوهرة ثمينة لا تملكها سائر الكائنات . إنه ذو عقل وبقية الكائنات لا عقول لها.

وبالتالى كانت للعقل صفات مطلقة من العلم المطلق والسيادة المطلقة , وكان هو الحاضر فى كل فرد منا لأنه ” أعدل الأشياء قسمة بين الناس ” أو النور الفطرى

 

ولكن ابتداءً من القرنين الماضين ظهر ما يسمى بأزمة العقل . واتهم العقل كما كان كان سائداً من قبل , ووجهت له اتهامات عدة بلغت من التطرف حداً أنها جعلت العقل موضعاً للتهكم والسخرية. وتتلخص هذه الاتهامات فى الآتى :

صورية العقل : اتهم العقل بأنه صورى لا يبحث إلا عن الأشكال الخارجية , ويترك المضمون.أما العقل فى مجتمع المعرفة  أبعد مايكون عن الصورية لأنه يعارض صوريه العقل هو أحد أشكال المضمون وهو الواقع والواقع هو العقل

ثبات العقل : وجهت للعقل وللعقلانية قديماً تهمة ( الثبات ) , ولا يمكن للعقل إدراك المتغيرات إلا بتثبيت العوامل الأخرى . لكن العقل فى مجتمع المعرفة الآن  بعد ما يسمى بلا يقين العقلى وتحطيم اليقينيات . لم يكن العقل غائباً عن حركة التاريخ , بل هو الباعث عليها .

مثالية العقل : اتهم العقل وعرف أنه أساس المثالية , وأن معظم الإتجاهات المثالية قد قامت باسم العقل , وكلما نقدت المثليات نقد العقل.أما العقل فى مجتمع المعرفة بطبيعته موضوعى , فالعقل ليس مسئولاً عن المثالية لأن هناك العقل الاجتماعى والعقل السياسى.والمثالية موقف ذاتى خلقى وليس موقف معرفى علمى.

حتمية العقل :  اتهم العقل دائماً بالحتمية, وذلك لقيام العلم على العقل وإرتباط العلم فى صورته التقليدية بحتمية قوانين الطبيعة, وحينما يستجد جديد من ظواهر الطبيعة اهتز العقل وعاد لصياغى قانون أشمل و أوسع.وهذا غير صحيح فى مجتمع المعرفة , فالعقل العلمى جعل العلم موضع تقدير واحترام ولا ينطبق عليه حتمية العلم , لإعتقاده كلما زادت الحرية زاد التقدم العلمى.

النظر دون العمل : وقد أتهم العقل بأنه أساس كل اتجاه نظرى , وأنه كان باستمرار منذ القدم وسيلة للتأمل وأداة للحكمة , ويأخذ من العالم موقف المتفرج. وهذا ليس صحيح بل أن العقل العلمى فى مجتمع المعرفة , “مدعوا من منطلق الخلافة إلى تسخير الكون والكائنات لما فيه نفعه ونفع الكائنات من حوله وبات من المؤكد أن مهمة الخلافة والتعمير لايمكن تنفيذها وتعميق معطايتها فى العالم دون اعتماد العلم والعقل العلمى أداه لتحقيق هذه المهمة.

خارجية العقل : وقد اتهم أيضاً بأنه لايدرك إلا الخارج , وأنه لا يستطيع الدخول إلى الداخل, وأنه لا يعتنى إلا بالظاهر دون أن يقدر على استشراف الباطن , ويصور الأشياء من الخارج دون النفاذ إلى الباطن. والعقل فى مجتمع المعرفة الآن, يحث على النظر فى هذا الكون الكبير الذى يحيط , عين يمينه و عن شماله ومن بين يديه ومن خلفه وليس مجرد النظر هو نظر العين ولكن المراد نظر العقل المفكر, الذى يتأمل ويفكر ويدبر ويقارن ويوازن ويراجع ويشاور ويدخل فى مكتشفات العلم العلم الحديث وكل جزئية من جزئيات هذا الكون وبعد سرد هذه الاتهامات الموجة للعقل , وكيف ينبغى أن يكون العقل العلمى فى مجتمع المعرفة .إن المهام الأساسية للعقل البشرى هى أن يجعل الكون الذى نحيا فيه مفهوماً لنا. وتلك هى مهمة العلم والعقل العلمى.

 

المراجع :

  • كرين برينيون : تشكيل العقل الحديث , ترجمة شوقي جلال،سلسلة عالم المعرفة. العدد82 ,الكويت 1984,ص131.
  • كارل. بوبر : أسطورة الأطار,ترجمة يمني طريف الخولي , سلسلة عالم المعرفة , العدد 292, الكويت ,3003, ص67 .
  • حسن حنفي : في الفكر الغربي المعاصر , قضايا معاصرة , جزء 2 , دار التنوير للطباعة والنشر ,بيروت , 1982, ص37.
  • عماد الدين خليل : العقل المسلم والرؤية الحضارية , دار الحرمين , القاهرة , 1983 , ص46.

**********************

 باحث دكتوراه \فلسفة التربية\مصر 

    

شاهد أيضاً

محمد عرفات حجازي*يكتب:مؤسسات المجتمع المدني والمنظومة الأخلاقية

فاعلية مؤسسات المجتمع المدني في المنظومة الأخلاقية يعبّر مفهوم المجتمع المدني عمومًا عن هموم وظواهر ...