الرئيسية / أخبار ثقافيه / الشاعرة الرايس حنان * تكتب :قصيدة حكايات الجدّ  

الشاعرة الرايس حنان * تكتب :قصيدة حكايات الجدّ  

 

حكايات الجدّ  

أخبرني يا جدّي

لماذا لا تنبس ببنت شفة ؟

عيناك قطعتان من الضباب

شكلهما كقبرين في الظلام

تحت سماء شتوية

 

 أرجوك لا تسكت يا جدّي

من سيروي لي الآن حكاية؟

آه لا تمت يا جدّي

فقد كتبت بِعَرَقِكَ

كُلَّ صفحةٍ من هذا الوطن٬

و سَقَيْتَ بِحِكْمَتِكَ

كُلّ شبر من هذه الحديقة  ٬

إذا رحلت

من سيروي لي تلك الحكايات

التي تفوح بعبق بطولات عربية؟

في المدرسة علّموني

أن ألتزم بالمسافة بين الشعب و الحكومة

الحرّ كالعبد

فالناس سواسية٬

و مدرسة الحياة لقّنتني

;صراعات عديدة  

حروب عائلية

حروب أهلية

حروب دائمة أبدية

, تغمرنا بالحزن و الشقاء

فالعرب يا جدّي

استعبدوا الشعوب

اتّبعوا اللّهو والنساء و

و الغرب تكلّم بٱسم الحضارة

واستغلّ بله السّفهاء

فأصبح النفط نقمة علينا

لم يجلب لنا

إلاّ الويل و البلاء

جدّي

إن كتب التاريخ أخبرتني

عن قنبلة هيروشيما

و مجزرة صبرا و شاتيلا٬

أَشَهِدْتَ على شرارة هذه المعارك الضارية؟

في الشوارع يا جدّي

لم أرَ أطفالا يمرحون

لأنهم في بيوتهم قابعون

يتسلّون بألعاب الفيديو ٬

الحروب بدأت هكذا يا جدّي

مع الأطفال

فقد غُسِلت دماغهم

بألعاب العنف و الملاكمة

و سحر الهواتف “الغبيّة” ٬

في حدائق الموصل يا جدّي

أخبروني أن الأشجار انتحبت

على بقايا مكتبات دمّرها المجرمون

على رماد كنوز أحرقها الهمجيون٬

في سجون كأبي غريب

عَايَنَتِ الحيطان

أفلام رعب حقيقية

و في مصانع الأسلحة

انتصرت التكنولوجيا اللاإنسانية

 و صنع العلماء

قنابل في حجم بيضة

تُعامل الإنسان

كمناديل ورقيّة

نعم…هي أسلحة نووية

لازالت تنتج

سلسلة من إعاقات بشرية ٬

فإذا مُتّ يا جدّي

من سيروي لي حكاية علي بابا و اللصوص?

ومصباح علاء الدين

   الّذي نوّر الأجيال القديمة

آه على حكايات ألف ليلة و ليلة

التي وُلِدت في بغداد

والآن ترحل معك

 حزينة حزينة

*********

*شاعرة وكاتبة من المغرب

شاهد أيضاً

الباحثة صفاء عبد السلام *تكتب :في مجتمعي فيلسوف

  في سبعينيات القرن الماضي قدم لنا المسرح المصري مسرحية “مدرسة المشاغبين” والتي تعرض ما ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *