الرئيسية / غير مصنف / صفاء عبد السلام *تكتب:اعرف نفسك

صفاء عبد السلام *تكتب:اعرف نفسك

 

دائما ما يحاول الإنسان في شغف شديد اكتشاف ماهية ما يحيط به من أشياء جهل بها , سيان عنده كانت هذه الأشياء قريبة أو بعيدة , دقيقة أو كبيرة , فهو دائم الشغف والملاحظة حتى أنه وضع علما لكل اكتشاف أو معرفة , فهناك مثلا علم الكائنات الدقيقة , وعلم الحشرات , وعلم الحيوان , وعلم النبات , حتى الفلك والفضاء كان لهما علوم متخصصة أيضا.

وبالرغم من كل هذا المجهود الهائل الذي يبذله الإنسان لاكتشاف ومعرفة ما يحيط به في الكون لم يشغله ذلك عن محاولته معرفة نفسه واكتشاف ما بها من خبايا جهلها , فلا عجب إذن من وجود علم يسمى بعلم النفس يبحث في أغوار النفس الإنسانية ويعرفها سواء كانت معرفة عامة  أو معرفة خاصة بشخصية كل فرد على حده.

“اعرف نفسك بنفسك” العبارة التي كتبت في فناء معبد ابوللو في دلفي والتي اتخذها سقراط منهجا لمواجهة مذاهب السوفسطائيين الذين اعتمدوا على التضليل والخداع الجدلي والفكري .

وقد أصبحت هذه الطريقة “اعرف نفسك بنفسك” مذهب سقراط المعرفي , وأصبحت أيضا أساسا لعلم المثل والجمال.

ولعل القاريء الآن يتساءل: هل أعرف نفسي؟ وكيف أعرف نفسي بنفسي ؟…

بالرغم من اتفاقي مع سقراط في المذهب “اعرف نفسك بنفسك” , إلا أنني أختلف معه  في المنهج الذي سأتبعه فى محاولة لتغيير شخصية الفرد , وليبدأ كل فرد بنفسه ويكون هو مرآة نفسه , فيسرد أولا مميزاته الشخصية ونقاط قوته المحفزة له والتى تدفعه للنجاح وتحقيق الأهداف.

والمرحلة التالية هي العمل على تطوير هذه الصفات للأفضل من أجل الوصول إلى أقصى درجات القوة لهذه الصفات .

إن القيام بأمر كهذا ليس بالشئ الهين البسيط , ولكنه أيضا ليس أمرا غاية بالصعوبة , بل إن سرد الفرد للميزاته أمرا شيقا وممتعا يبعث على الإمتنان والثقة بالنفس .

وبعد الانتهاء من تلك المرحلة يبدأ الفرد بمرحلة جديدة , ألا وهي مرحلة سرد العيوب ونقاط الضعف , وهذه المرحلة يحاج فيها الفرد لمزيد من الدقة والجرأة ؛ حيث أن البشر بطبيعتهم يتغافلون عن نقاط ضعفهم.

إن عثورالفرد على نقاط ضعفه , ومحاولة جعلها نقاط قوة من أهم المراحل في هذه الطريقة لمعرفة الذات , فمحاولة تحويل نقاط الضعف لنقاط قوة هي عامل مؤثر رئيس في تغيير الكيان الذاتي للفرد.

بعد الإنتهاء من هذه الخطوات يصبح لدى الفرد الوعي الكافي بنفسه ويستطيع تحديد المفاتيح الجديدة لشخصيته والتي يستطيع من خلالها تحديد الأهداف التي تناسبه والتي يدرك تماما أنه يستطيع تحقيقها , وبالتالي يستطيع الوصول لأسمى درجات النجاح.

إن الفرد الذي لا يعرف نفسه لا يمكن أن يكون لديه الوعي الكافي بما يريد , ولا يعرف كيف يحدد أهدافه , فلا يستطيع تحقيق النجاح المنشود الذي يأمل.

والفرد (الإنسان) الجديد صاحب هذه الشخصية المختلفة التي أصبح لديها وعي ذاتي يستطيع ان يحدث الأثر المرجو منه ليس لنفسه فقط , وإنما لمجتمعه المحيط أيضا , فتكون لديه القدرة على تغيير صفاته وتركيبته المعرفية التي يترتب عليها كل أنواع التغير الاجتماعي .

والآن: هل تفكر أن تعرف نفسك بنفسك ؟..

***********

*باحثة دكتوراه من مصر

شاهد أيضاً

الباحث يونس عشور، :هيغل فيلسوف الحرية والقانون

هيغل فيلسوف الحرية والقانون ———   تشكل  الحرية مفهوم أساسي في فلسفة هيغل بشكل عام، ...

تعليق واحد

  1. Avatar
    محمدي رياحي رشيدة

    موضوع يحتاج الى الكثير من التريث