الرئيسية / أخبار ثقافيه / أحمد ختاوي */ قراءة أولى لقصة ” زيارة ” للقاصة الجزائرية د. بهيليل فضيلة ..

أحمد ختاوي */ قراءة أولى لقصة ” زيارة ” للقاصة الجزائرية د. بهيليل فضيلة ..

حدسية   التبييء ..مدججا  بمفصلية  النفس  الطويل ،  الآسر :   الخكّاء  مخيال  متقد  .والنمطية  مراس  حاد

****

أنتهيت   لتوي  من قراءة أولى  لمّعلم   تسريدي  سردي  عنوانه    التبييء ”    زيارة ” للقاصة  الجزائرية  بهيليل  فضيلة  ..

وأنت  تقرأ  هذه  الرائعة  المطولة  –   زيارة -يقابلك  ”  تبييء  زمكاني ”  مشع  ،  مدجج  بمخيال  متقد.

إذا  كان  التبييء فلسفيا أو   لغويا يكتسي   عدة  دلالات في  مختلف ”  الفُهوم  ”    الوجودية  وحتى الفقهية   منها ،أو  عند  النحاة  ،  والاريكيولوجيين  وعلماء  البيئة  أو    علماء   الاجناس  البشرية  وعلماء  الاجتماع  ،  فإنه  عند  القاصة  بهيليل فضيلة يكتسي  بُعدا مفصليا  جادا في  منحاه   البسيمولوجي ، كنقطة  جاة  في  التسريد   الزماني   المطغّم   والمشفوع  بأنساقه    التراجيدية ،يبعث فيك     أستثنائية  الملفوظ   –  وعيا  وتنقيبا –  والوقوف  بموجب  –  حتمية  –    الفعل  الابداعي  الجاد  لدى  القاصة   بعيدا  عن  ثالوث  التماهي  الاجوف   ،   المحشو  بتخريف   المبني  الدلالي للقطعة   المحاطة  بماهية ”  التسريد    :  نمطا  سلوكا  وسيرورة.انطلاقا  من  وظائف  التوظيف   ،ومدى ارتباطها بِمختلف المفاهيم،المرتبطة  بها   في   مناحيها  الثلاثة  المتعارف  عليها    عند  منظرها  الفيلسوف الإسكتلندي جيمس فريدريك فيرير

James . Frederick Ferrier

والمتعارف  عليها  ب”  الحقيقة، والاعتقاد، والتَّبرير”للأشارة   ،  قد  لا أكون  هنا  منظّرا أكاديميا   ولست أهلا لذلك ،  وإنما أوردت  هذا  الاستشهاد      لتبرير  حقيقيتها  الميدانية     مشفوعة   بسلوك   استنباطي ينم  على أن  القاصة   بهيليل   تستقي  مخزونها في  المخيال   ومن  التسريد  من     بيئة   عاشتها  واغترفت  منها ،         على امتداد    جغرافية      تبييئية  دوما  بمعية  المخيال  المتقد  ،    وإلمامها بتقنيات   السرد   والايصال  ومسألة  مبانيها  المعمارية   بنفس  طويل     لم يخل  البثة  بالوجة  العضوية  ”   التسريدية  لقصة  ”     زيارة  ”   التي  زادت  على  مدار  ”  تسريدها   :  كل   ما  يختزنه  الموروث  والمعتقد  ن  ولم  تغفل   شاردة   ولا  واردة  حتى  فيما له  صلة   بالطابوهات  ”    كالدار  الكبيرة  وغيرها  من      الفهوم  الشعبية   والتأويليلات   ن   عندا  عامة  العجائز  ،     أغترفت  هذه  المباني  بحنكة  متمرسة   في  الامتاع  والموانسة  على  لسان أبي  حيان  التوحيدي /

وهي   تسرب  مبانيها  التراجيدية   بتقنيات  مبهرة  ،  في  الفلاش باك   في أرتدادية  التناص ،  والاغتراف   من     أصالة  وحيتيات   المناطق  التي   ”  تمفصلت  فيها     تراجيديات   شخوصها ك  الخامسة  /   الزهرة /  أحمد   /     

الثالوث    عند   القاصة   بهيليل  فضيلة  ،   لا يتقاطع  البثة   مع   الثالوث  في  اللاهوت  المسيحي  الذي يختزله في  هذه  المعادلة   “الآب، الابن (يسوع) الروح القدس ، أي أن “الله واحد في ثلاثة أقانيم إلهية

” أقانيم ” القاصة  بهيليل   تكمن  هي     الاخرى    بمنظور  مغاير  تماما   في  ”   التبييء  الجغرافي   :الجوهر     ،  والشخص  ،   والاصل ، فهي  تستقي  وتغترف  من  بيئتها   ،     وتستظل  بالموورث  الشعبي     و”  ثالوثها ”  يكمن  أيضا  في  ”   الماورائي   في  التي  تجذب    و”  الجنية  التي  تسكن  ”   الزهرة  ”  حيث يرقد  بين    ميتافيزقيا     ” التنصيص ”  وجدولة  ”  الغيرة  النسوية ”  إلى حين   استئجار مراسم    ”  العرس ”  

وقد  سيق  الخصر  ”  مقايضة  ” للسلطة  الذكورية     في ”  بييئها ..

القاصة       القديرة   بهيليل   تسبر أغوار ”   محلية   تبييئية  ،تتوزع  انطلاقا من     “استثارة  ”    مجتمع  نسوي   كوني ،  تغطيه   معتقدات  بالية  لكنها  استشرافية  خاصة  عند  العمة  التي  جمعت      المتأصل  في  الكَلم  ودلالات    الأستثارة   بغمزات    مراس ،  وتجربة  وحنكة   .

القصة     –   زيارة  –      وأنا أنهي  قراءتها ،  وقد  صرفت      فيها  زهاء      نصف يوم  لطولها .وهي أقرب  الى  الرواية  من  نوع  النوفيلا   –  رواية  الجيب ،   وقد  تصلح  لذلك  بامتياز  .

*الجزائر                 

شاهد أيضاً

حوار مع د.عبد الجواد ياسين صاحب كتاب الدين والتدين*

حوار أجراه : إسلام سعد ** الدين والعلمانية: العنف وإمكانيات التعايش المشترك عبد الجواد ياسين ...