الرئيسية / أخبار ثقافيه / عمر بوساحه *:بشير ربوح… فيلسوف سرق منَا

عمر بوساحه *:بشير ربوح… فيلسوف سرق منَا

لم يمنحنا الزمن فرصه للإحتفاء بالمؤتمر السنوي

للجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية

الذي إنعقد هذا العام بجامعة بجاية وعنوانه
سؤال الأخلاق اليوم؟
في: 23 و24 أكتوبر 2019.

فلقد ودعت الجزائر إثنين من صفوة مفكريها وناشطين بالحراك في حادث مروع فقدت الجزائر ، انهم د.بشير ربوح ود.صادق بلام أساتذة الفلسفه والناشطين في الحراك الجزائري ولهم كتابات مهمه في الفكر والثقافه .

وتتقدم أسرة هوامش تنوير بخالص العزاء للجمعيه وللجزائر الحبيبه في الفقيدين .اسرة المجله

*****

كان لقائي الأول معه حينما كان طالبا في قسم الماجستير مع مجموعة من الطلبة الذين كانوا في الأصل طلبتي في الليسانس، نجحوا معه في المسابقة/ لا يحتاج الاجنبي عنه الكثير من الوقت ليندمج معه بسبب روحه الفلسفي. فقد كان كثير الحوارات ولا يتوقف عن المساءلة، مساءلة لا توحي بأنه يحمل أجوبة مسبقة عن أسئلته، فقد كان منفتحا على المعرفة من غير مرجعيات تصادر عن الحقائق، وتعتقد بأنها الأصل، وبهذا تميز عن الكثير من زملائه بروح ودودة يرتاح لها الجميع ويتمتعون بصحبتها.
توطدت علاقتنا أكثر في الفترة التي قضيتها مع الصديق أمين الزاوي في المكتبة الوطنية، لم يكن بشير ربوح “كمال” يغيب عن الندوات الأسبوعية التي كانت المكتبة تنظمها، والملتقيات، بما فيها الليلية منها فقد كان يأتي من رأس الوادي مدينته التي تبعد عن العاصمة بأزيد 200 كلم ليلا ويعود، ليحضر سهرات شهر رمضان الفلسفية، حينها عرفت ان الرجل لا يثنيه عن طلب المعرفة شيئا فازددت تقديرا له واحتراما.
قضى الاستاذ ربوح مدة طويلة في التعليم الثانوي وقد كان في ذلك من أهم أساتذة المادة، ثم تحوَل حين انهى رسالته الجامعية الأولى الى جامعة باتنة وكان من أهم أساتذة القسم فيها، احترمه طلبته لأنهم وجدوا فيه الأستاذ الذي لا يترفَع عنهم، بل إنه كان بسبب روحه السقراطية قريبا من الجميع، متواضعا ودودا أشعرهم بالدفء في علاقتهم به، أستاذ يرافقهم في القسم وخارجه وفي الأحياء الجامعية كذلك فتأكدوا عبر هذه العلاقة بأن الفلسفة محبة كما يدل بذلك عنها تعريفها فأحبوا الفلسفة والتفلسف.
حينما تأسست الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية كان واحدا من مؤسسيها مع رفيقه في النضال الفلسفي محمد الصادق بلام ” حفَة ” الذي شاءت الأقدار ان يرافقه في الممات كذلك. أشرف الأستاذ ربوح على مكتب ولايته “برج بوعريريج” وقد كان من المكاتب الأولى للجمعية، ولا نبالغ ان قلنا بأنه كان من أنشطها، بحيث نظم عشرات الندوات والملتقيات الوطنية والدولية، وأشرف على بعض الكتب التي نشرت ضمن الإصدارات التي تشرف عليها الجمعية. وشارك الاستاذ ربوح الذي أصبح لاحقا عضوا في المكتب الوطني للجمعية في العديد من الندوات والملتقيات التي نظمتها مكاتب الجمعية عبر الوطن، وامتدت نشاطاته الى الخارج كتونس والمغرب والأردن وبلدان أخرى عديدة، وقد لاقى الإعتراف أينما ذهب وحل.
اشتغل الأستاذ ربوح في بحوثه على عديد الموضوعات والشخصيات الفلسفية، ولأنه مهموم بالفلسفة وحدها من غير انتماءات لمرجعيات محددة، فقد بدأ بالكتابة حول الإشكالات المؤرقة للمفكرين العرب وقضاياهم، فاهتم بداية بالتلقي العربي لموضوعات الفلسفة والفكر السياسي للفلسفة الغربية، وواصل الاهتمام بنفس الموضوع الى آخر أعماله، ولكنه وهو مهتم بهاته القضايا لم يهمل كبريات المسائل في الفلسفة الغربية، وقد ظهر ذلك في اهتمامه الخاص بفلسفة الفيلسوف الألماني “مارتن هيدغر”. ومما انجزه الفقيد من مؤلفات: مطارحات في العقل والتنوير .. العلمانية… حوارات في الثقافة العربية الراهنة.. أسئلة قلقة في الراهن العربي.. فلسفة الفعل.. والسؤال عن الهوية، وأعمال أخرى كثيرة.
انتمى بشير ربوح الى الحراك الجزائري منذ ساعاته الأولى، بل كان قائد مسيراته في مدينته رأس الوادي ونظم وأشرف على الكثير من الندوات واللقاءات الحوارية التي رافقت الحراك. وعرف كذلك بكتاباته عبر وسائل التواصل الاجتماعي الداعمة لحقوق الجزائريين في الحرية والانعتاق من الاستبداد والظلم، ومن أجل دولة مدنية تحتضن الجميع…
لم يحضر بشير ربوح أعمال مؤتمر الجمعية الأخير في بجاية “سؤال الأخلاق اليوم ” بسبب ارتباط له مع زملائنا في جامعة سفاقص التونسية، وحينما عاد الى الجزائر كلَمني بالهاتف وهو في الطريق الى بيته، فاتفقنا ان نتكلم لاحقا حينما يكون قد ارتاح من سفريته، غير أن الأقدار سرقته منَا. ذهب ولم نكمل كلامنا، كلامنا في الحقيقة الذي لا أرى أنه سيتوقف، سأستمر في الكلام معك كما تعودنا ذلك، ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع. فأولادي وزوجتي يعرفون هاتفك المسائي، فحبن يحمل لي “رضا” الهاتف الذي يكون في الغالب مرميا في الصالون، يقول لي “عمو ربوح”. سأنتظر هاتفك دائما صديقي الى ان نلتقي….

*مفكر جزائري

شاهد أيضاً

د/فاطمه الحصي*/الباحث ما بين مطرقة عقدة الإضطهاد وسندان نظرية المؤامره

الباحث ما بين مطرقة عقدة الإضطهاد وسندان نظرية المؤامره ما بين مطرقة عقدة الإضطهاد وسندان ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *