الرئيسية / أخبار ثقافيه / د. داود خليفة/مدرسة المستقبل والتربية والتنميه

د. داود خليفة/مدرسة المستقبل والتربية والتنميه

التربية والتنمية كتوجه لمدرسة المستقبل

مقدمة:
تكتسب التربية اليوم أهمية وضرورة بالغة في حياة المجتمع المعاصر، لما تلعبه من دور بارز في حياة الأفراد والمجتمعات، فالإنسان من حيث كونه فاعلا في محيطه الاجتماعي يتعلم العديد من القيم والمهارات والقدرات، التي من خلالها يستطيع أن يلعب دوره في محيطه الاجتماعي. من هذا المنطلق جاء اهتمام الدول بالمنظومة التربوية ومحاولة تطويرها بما يواكب تحولات العصر، بهدف أن يسهم العمل التربوي في الفعل التنموي.
ومن المؤكد أنه لا يمكن الحديث عن التنمية دون الحديث عن التربية التي تنوط بها المدرسة، على اعتبار أن المدرسة هي أساس وركيزة كل تنمية داخل المجتمع. من هنا فإن السؤال ينبغي أن يتوجه إلى المستقبل، سعيا إلى رؤية استشرافية للمدرسة – التربية المستقبلية وتفعيل دورها في تحقيق التنمية. ويمكن أشكلة السؤال على النحو التالي:
ماهي الصورة التي ينبغي أن تكون عليها مدرسة المستقبل؟ كيف يمكن أن نخلق مدرسة من شأنها أن تساهم في تحقيق التنمية؟ وماهي العلاقة التي ينبغي أن تكون بين التنمية والمدرسة المستقبلية؟
الفلسفة والتربية والتنمية:
تعتبر التربية كل ما يقدم للفرد من مساعدات شفهية أو حركية، لكي يتأهب لخوض معركة الحياة، ويتخذ – هو بدوره – مواقف من شؤون الحياة… وهذه المواقف تصبح تملي تصرفات ومواقف تعتبرها ثقافته مسائل ضرورية في الحياة (بونواة، 2007: 12). ومعنى هذا أن التربية تشير في مجملها إلى كل حصيلة مكتسبة تساعده على المضي قدما في الحياة، وأتخاذ السلوكات المناسبة لمختلف المواقف.
تعرف التربية في موسوعة لالاند الفلسفية بالتهذيب والتأديب كما يتقابل مصطلح التربية “éducation” مع التعليم “Enseignement”، وقد عرف لالاند التعليم بعملية توصيل معارف لشخص ما، والتربية تقال بنحو خاص على تنمية العادات السلوكية والحياة الأخلاقية بجملة معارف تكتسب بالدرس أو التعلم (لالاند، 2001: 322).
ويستخدم الفيلسوف وعلم الاجتماع والابستيمولوجي الفرنسي إدغار موران (1931) مصطلحي التربية والتعليم بنفس المعنى؛ حيث تكون الغاية المرجوة منهما تنمية الكائن البشري وتوجيهه إلى كل ما هو هادف للفرد والمجتمع (زيتوني، 2015: 75).
وتتقاطع الفلسفة بالتربية في ميدان “فلسفة التربية”؛ فبما أن الفلسفة على علاقة وثيقة بالواقع المعيش بكل جوانبها، فإن التربية هي ناظم الحياة، وبما أن التربية هي تنمية أفراد مجتمع معين وفق تصوره للحياة بكل جوانبها، كانت الفلسفة التي يؤمن بها المجتمع والغايات التي يتجه صوبها، والمتطلبات التي يعمل لتحقيقها، هي التي تحدد مسارات هذا النمو ومستوياته، ومادامت الفلسفة مرتبطة بشتى مجالات الحياة في المجتمع فهي بالتالي ترتبط ارتباطا وثيقا بالتربية (المرجع والصفحة نفسهما).
بهذا المعنى تكون فلسفة التربية وثبة نحو المستقبل أو رؤية استشرافية للصورة التي ينبغي أو لما يمكن أن تكون عليها التربية.
ويعتبر ميدان فلسفة التربية من الميادين الحديثة في القرن العشرين، وإن كانت هناك جذور بعيدة يمكن أن ترجع إلى أفلاطون الذي يرى الكثير من مفكري التربية أنه صاحب فلسفة تربوية متكاملة واضحة المعالم، حيث تتضح فيها العلاقة الوثيقة بين التربية والفلسفة والسياسة والمجتمع.
كما تتقاطع التنمية مع الفلسفة في ميدان “فلسفة التنمية”؛ التي تحاول وضع الأطر النظرية أي القواعد والأسس التي من شأنها أن تؤطر لعمليات تحول شامل منتظر في ميادين مختلفة.
لكن ما يمكن الإشارة إليه هو أن مفهوم التنمية تغير كثيرا في مدلوله منذ الألفية الثالثة، فلم تعد التنمية تعنى فقط بالجانب المادي الاقتصادي، بل وبالكرامة الإنسانية، أي أن مؤشر التنمية تحوّل من المال والاقتصاد إلى المشاركة في اتخاذ القرار وحرية الرأي والحق في الصحة وتعليم ناجع، فظهر جرّاء ذلك مفهوم جديد للتنمية هو “التنمية الإنسانية”.
2- لماذا مدرسة / تربية المستقبل
سُئِل ألبرت إينشتاين (1879 – 1955 A. Einstein ) ذات مرة لماذا اهتمامك بالمستقبل؟ فأجاب – ببساطة – لأنني ذاهب إلى هناك؟
السؤال هنا: إذا كان المستقبل أمامنا حتميا؛ فعلى أية صورة ينبغي أن يكون عليها مستقبلنا؟ وأي حد يكون لنا مجالا لاختيار مستقبلنا؟.
من الحِكَم الشائعة أن مستقبل الإنسان لن يكون فاجعة محتومة أو مسارا مرسوما سلفا، وإنما يكون نتيجة عمله وثمرة جهده؛ مادام قادرا على استخدام ما في متناول يده من وسائل بحكمة، وأن الإنسان قادرا أن يخلق مستقبله مادام مزودا بطاقة خلاّقة، وهذا يعني أن المستقبل هو من إبداعات الإنسان وصنعه.
وفي الواقع، قد يكون هناك قصورا في معرفة المستقبل، ولكننا، على الأقل، نمتلك إمكانية صناعته انطلاقا من الحاضر. وفي الحقيقة أن التفكير في المستقبل ووضع التصورات له ليس بالشيء الجديد، ذلك أن دراسة المستقبل، أو ما أصبح يعرف بـ”الدراسات المستقبلية” من الدراسات الاستشرافية الهامة والمعترف بها، وهي من الحقول المعرفية الجديدة، ظهرت في الستينيات القرن الماضي، ورغم حداثة الدراسات المستقبلية إلا أن هناك تزايدا في أعداد العلماء والباحثين والمشتغلين بالدراسات المستقبلية في الجامعات ومراكز البحوث المختلفة، وظهور العديد من المراكز والهيئات العلمية والمعاهد المتخصصة في الدراسات المستقبلية، في المقابل نكاد لا نجد أي اهتمام بهذه الدراسات في العالم العربي، ولربما يعود ذلك – في رأينا – إلى أننا أمة تعيش على ذكريات الماضي أكثر مما تعيش على آمال المستقبل.
يمكن اعتبار الدراسات المستقبلية مجالا معرفيا أوسع من العلم، يستند هذا المجال المعرفي على أربعة عناصر رئيسية هي: (منصور، 2016: 22)

  • أنها الدراسات التي تركز على استخدام الطرق العلمية في دراسة الظواهر الخفية.
  • أنها أوسع من حدود العلم فيه تتضمن المساهمات الفلسفية والفنية جنبا إلى جنب مع الجهود العلمية.
  • أنها تتعامل مع مجموعة واسعة من البدائل والخيارات الممكنة وليس مع إسقاط مفردة
    محددة على المستقبل.
  • أنها تلك الدراسات التي تتناول المستقبل في آجال زمنية تتراوح بني 5 سنوات و50 سنة.
    ويمكن الإشارة إلى أهمية الدراسات المستقبلية من خلال ذكر ما يلي (المرجع نفسه: 27):
  • إن الدراسات المستقبلية تحاول رسم خريطة شاملة للمستقبل، من خلال استقراء الاتجاهات الممتدة عبر الأجيال، والاتجاهات المحتمل ظهورها في المستقبل، والأحداث المفاجئة والقوى الفاعلة في تحريك هذه الأحداث.
  • بلورة الخيارات الممكنة والمتاحة وترشيد عمليات المفاضلة بينها، بإخضاع كل الخيارات للدراسة والفحص… وتوفير قاعدة معرفية تمكننا من تحديد الاختيارات المناسبة.
  • من شأن الدراسات المستقبلية التنبؤ بالأزمات قبل وقوعها، مما يساعدنا على التعامل معها والاستعداد لمواجهتها.
    3- علاقة التربية بالمستقبل.
    تعرّف عملية استشراف مستقبل التربية بــأنها جملة العمليات والآليات التي يتم بواسطتها مواءمة النظم التربوية والتعليمية لتستجيب بفعالية وكفاءة لمتطلبات الراهن وتحديات المستقبل في المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
    إن العالم يشهد، وسيشهد ثورات في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أدت وستؤدي – بكل تأكيد – إلى تغيير طبيعة وسائل الإعلام العالمية وانتشار المعلومات، من خلال البث بالأقمار الصناعية والشبكة العنكبوتية. هذا الانفجار المعرفي والتكنولوجي نجم عنه العديد من التغيرات في كافة المجالات لا سيما في المجال الاجتماعي أين نشهد تغيرا وانقلابا في القيم والعلاقات الاجتماعية.
    لا يختلف اثنان في أن ثورة المعلومات التي يشهدها العالم الآن، أحدثت – ومـا زالت تحدث – طفرة هائلة في مختلف مجالات المعرفة، وانفجارها المتسارع، لقد تضاعف حجم المعرفة، لم تعد الثورة المعرفية محدودة زمانا ومكانا، بل أصبحت مطلقة، وفي حقيبة الإنسان، لكننا نؤكد أنه لا يمكن إقامة حلم مجتمع المعرفة مالم نكم أولا مساهمين في انتاجها، وثانيا في التحكم فيها وفي تدفقها.
    لقد قيل إن المعرفة قوة، بل هي المصدر لكل قوة اجتماعية وثقافية واقتصادية، من حيث هي تشكل دافعا أساسيا لكل الأنشطة الإنسانية المختلفة. لذلك فإن مهمة التربية والتعليم ليس فقط إعداد المتخصصين في المعرفة، بل وأيضا الفاعلين في بناء صرح المعرفة، والاستخدام الأفضل لمصادر المعلومات والمعرفة.
    بشكل عام، إن المستقبل هو مستقبل المعرفة والتكنولوجيات المختلفة، لذلك يجب على العمل التربوي مواكبة هذا الكم الهائل من الانفجار المعرفي والتكنولوجي والمعلوماتي، واستخدام تلك الأساليب التكنولوجية في العملية التعليمية، من أجل أن تكون المدرسة – مدرسة المستقبل – عصرية المعلومات وحديثة المناهج، من أجل تحقيق القوة والتنمية.
    نتيجة لذلك، فإنه ينبغي لزاماً على التربية والتعليم مستقبلا أن يعملا على إعداد جيل قادر على التعامل مع هذه التغيرات، لأن كل تربية وتعليم منعزل عن المجتمع وما يحدث فيه من تغيرات بالضرورة تربية عقيمة وتعليم لا طائل من وراءه. ذلك أن التربية لا تتصف بالفعالية ما لم تكن قادرة على تعميق الصلة بين المجتمع وأفراده، وقادرة – في نفس الوقت – على إحداث تنمية شاملة في عالم متغير، يتطلب هذا الأمر من منظومة التربية والتعليم أن يغيرا فلسفتهما ومناهجهما، لمواكبة للتطورات والتغيرات، ولمواجهة هذه التحديات، لأن حركية المجتمع وتطوره وتغيره يستلزم أن يواكبه تغير في العمل التربوي والتعليمي.
    من هنا كانت الحاجة إلى الاهتمام بالمستقبل، وينبغي أن يكون هذا الاهتمام مبنيا على أسس علمية وليس مجرد تمنيات، ذلك لأن استشراف المستقبل كفيل بأن يجعلنا نفكر في البدائل التي من شانها أن تحقق لنا التنمية على كافة الأصعدة.. على أن تكون المدرسة والتربية مساهما فعالا في تحقيق هذه التنمية، ولا يتحقق ذلك إلا إذا اندرجت المدرسة في عملية التنمية الاجتماعية.
    إن العمل التربوي هو عمل مستقبلي، فنحن نقوم بتربية النشء على الصورة التي ينبغي أن يكونوا عليها مستقبلا، وتتشارك هنا التربية بما هي تنشئة اجتماعية أو التربية بما هي عملية تعليم وتعلم.
    المدرسة المستقبلية والتنمية
    يقصد بمدرسة المستقبل تلك المدرسة المنفتحة على الجديد من المعارف والمعلومات، والتي تساير مستجدات العولمة، وتواكب التغيرات السريعة التي تحدث في العالم. لذلك تهدف مدرسة المستقبل إلى تطبيق المرونة في بناء المنظومة التربوية، والتركيز على التعلم الذاتي، وتجديد طرائق العمل تخطيطا وتدبيرا وتسييرا وتقويما ومراقبة، مع الأخذ بالمعلوميات والتكنولوجيا المعاصرة، وإعداد متعلم كفء قادر على توظيف موارده ومهاراته وخبراته توظيفا جيدا، حيث يدمجها في وضعيات جديدة معقدة ومركبة. وينضاف إلى ذلك، أن مدرسة المستقبل هي مدرسة جديدة وحداثية، تسعى إلى تحفيز المدرسين معنويا، وتشجيعهم ماديا وماليا، وتكوينهم تكوينا جيدا على أساس التكوين المستمر لتحقيق التنمية الشاملة والمستمرة، بله عن تطوير المناهج والمحتويات وطرائق التدريس ووسائل الإيضاح وأدوات التقويم والمراقبة والتصحيح. كما تعمل هذه المدرسة على الجمع بين الأصالة والمعاصرة، والإقبال على التغيير والتجديد والتحديث، مهما كان نوع هذا الجديد أو طبيعته أو مصدره (حمداوي، https://www.nador24.com).
    من المسلّم به، أن الإنسان هو محور العملية التربوية (المُربي والمتربي / المعلم والمتعلم)، كما يعدُّ – في الآن ذاته – أساس العلمية التنموية، ولذلك فإنه لا حديث عن التنمية في غياب الإنسان الذي يصنعها، إن الإنسان هو المعادلة الأساسية في التنمية لأجل تحقيق النهضة، التي تهدف بالأساس إلى تلبية احتياجات الفراد الأساسية
    إن المدرسة هي المؤسسة – أكثر من أية مؤسسات أخرى – المؤهلة لصناعة مجتمع المستقبل، من هنا كان لزاما على المدرسة المستقبلية الإعداد الأمثل للإنسان الذي يأخذ على عاتقه صنع التنمية، وعلى المدرسة المستقبلية الانخراط وبقوة في الإسهام في كل عملية تنموية، الأمر الذي يستوجب على تربية المستقبل العمل على زيادة الارتباط بينها والتنمية.
    إن استشراف علاقة التربية بالتنمية في وطننا العربي عامة لا يبعث على الاطمئنان، وأن المستقبل لا يبشر بأي تفاؤل من الحاضر الذي نعيشه. إن الملاحظ أن هناك خللاً في منظومتنا التربوية أدى إلى فلشها في الإسهام في تحقيق التنمية، بل يمكن القول أن هناك تباعدا بين الفعل التربوي التعليمي والفعل التنموي، جعل من المدرسة مؤسسة بعيدة عن أي إسهام في العملية التنموية. والحقيقة أنه أصبح من الواضح أن أي تخطيط للتنمية في غياب المدرسة والتربية لا يُعدُّ تخطيطا متوازنا.
    مما لا شك فيه أن التنمية المستدامة لا يمكن تحقيقها من خلال الموارد المادية فحسب، بل نحتاج فوق ذلك إلى المورد البشري وتغيير استراتيجية التفكير، وفرض نوعية تعلم وتعليم على جميع مستويات من برامج ومناهج وأهداف… الخ. وبربط فرص التعلم على احتياجات المجتمع، وتطوير الكفاءات اللازمة لدعم تطوير المناهج المدرسية ومسارات التعلم والتعليم.
    خاتمة:
    إن التربية عملية حيوية، وهي تعدُّ مدخلا هاما للتنمية وصيرورة تطور المجتمع، وعلى مدرسة أن تنخرط بقوة في عملية التنمية، لا سيما وأن المستقبل وهو مستقبل التحديات، التي تفرض بالضرورة مواجهتها بكافة الوسائل، والتي تعد التربية من أهم الوسائل، الأمر الذي يتدعي بالضرورة الاهتمام بالتربية وإعطاءها مكانتها التي تستحقها داخل منظومة المجتمع.

بيبلوغرافيا:
بونواة، سلاد، التربية والتعليم بين ما هو منشود والواقع الجزائري: اقتراب انثربولوجي وتاريخي لمفهوم التربية، مجلة المواقف للبحوث والدراسات في المجتمع والتاريخ، العدد1، 2007، ص12.
لالاند، أندري، الموسوعة الفلسفية، ترجمة خليل أحمد خليل، مجلد4، منشورات عويدات، ط2، بيروت، 2001، ص322.
لقاط زيتوني، صورية، ابستمولوجيا التركيب وفلسفة التربية عند إدغار موران، دار الأيام للنشر والتوزيع، ط1، الأردن 2015، ص75.
منصور، محمد إبراهيم، توطين الدراسات المستقبلية في الثقافة العربية: الأهمية والصعوبات والشروط، مجلة أوراق، العدد20، وحدة الدراسات المستقبلية، الإسكندرية، 2016، ص22.
حمداوي، جميل، نظرية مدرسة المستقبل، مقال إلكتروني: https://www.nador24.com

شاهد أيضاً

د.فاطمة واياو*/كورونا فايروس دروس وعبر

ربما أن التردد في الكتابة عن كورونا وفي زمن كورونا، كان بالنسبة لي أمرا منطقيا ...