الرئيسية / أخبار ثقافيه / د.فاطمة واياو*/كورونا فايروس دروس وعبر

د.فاطمة واياو*/كورونا فايروس دروس وعبر


ربما أن التردد في الكتابة عن كورونا وفي زمن كورونا، كان بالنسبة لي أمرا منطقيا وطبيعيا، أولا لأن مأساة كورونا تمسنا جميعا وبدون استثناء، وكذب من يدعي أنه لم ولن يشعر بالخوف أو بالهلع، غير أن ما يصيبني بالحيرة أكثر هو ما يشهده المغرب بلادنا البعيدة والقريبة في نفس الآن، هي قريبة في الوجدان وفي الضمير، وهو شعور طبيعي لأي إنسان له هوية وانتماء بل هي أكثر حضورا عند من باعدت الظروف بينهم وبين العيش بين أهلهم وذويهم في أرضهم الأولى التي أنجبتهم.
أجل لسنا في حياد مما يحدث اليوم، كلنا بشكل أو بآخر نتحمل بعضا من المسؤولية مما يحدث، فإذا كنا لسنا نحن من اخترع الفيروس في العالم، إلا أننا قد نتحمل مسئولية انتشاره وتفشيه، سواء عن جهل أو عن غفلة أو عن قصد وهو أكثر إيلاما وحقارة. فعندما لا يلتزم الناس بالحجر الصحي لأي سبب فإنه يساهم بشكل مباشر في ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا. وإذا كانت النتائج الكارثية لهذا الخرق لا تظهر في حينها باعتبار طبيعة انتشار هذا الفيروس، فإنه غالبا ما يصدم الناس حينما تتوالى الإصابات ويرتفع عدد الضحايا وسط ذهول كبير. وإذا كنا نعلم جميعا أن ما حدث في مدينة أوهان الصينية كأول بؤرة الوباء بالصين وفي العالم أيضا، وأن ما جعل الإصابات تكون بذلك الحجم الكارثي هو انه في البداية لم يتم فرض الحجر بشكل صارم وانه عندما فرض كانت الكارثة قد استقرت. وكثير من مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام تناقلت في حينها الصور القاسية لرجال أمن يرغمون الناس على الحجر الصحي بالقوة وبالقمع، وكم قيل ماهذه الديكتاتورية التي تمارسها السلطات الصينية على شعبها؟؟؟ غير انه بعدما استطاعت أوهان أن تخرج من أزمتها ومن حجرها صفق العالم لتراجع الحالات ولقدرة الصين حكومة وشعبا على الانتصار.
صحيح أن الصين دولة عظمى وقوية اقتصاديا، وبالتالي لا يمكن أن تقارن بالمغرب مثلا الذي يعاني من الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية، غير أنني أقول أن فيروس كورونا انتشر أيضا وبعد ذلك في الدول التي كانت تصنف بأنها تقود العالم في مجال التامين الصحي والاجتماعي وبأنها ديمقراطية اعني بها دول أوروبا الغربية، إلى درجة أن كلا من إيطاليا واسبانيا انهارت تماما صحيا وما زالتا تقاومان إلى الآن، فما الذي يمكن استخلاصه من هذه المعطيات؟
ربما أن كل الإجراءات التي أصبحت الدول ومن بينها المغرب تتخذها لمواجهة وباء كورونا خاصة تلك المتعلقة بدعم قطاع الصحة وجميع الفئات الهشة والمتضررة بشكل مباشر من الحجر الصحي ينم على أن لا مفر لكل شعوب الأرض من إعادة النظر في أهمية الدولة الوطنية وأن قطار العولمة ربما بدأ يقترب من محطته الأخيرة. وبأن خيار حماية الأرواح والحفاظ على الشعب هو الخيار الأصح مهما كانت الخسائر الاقتصادية كارثية. وهي استراتيجية تعكس ما تتخذه الأنظمة الرأسمالية المرتبطة باللوبي الاقتصادي المالي العالمي، حيث أبانت الجائحة على أن هناك أنظمة بشعة وغير إنسانية والتي اختارت التضحية بأرواح البشر لحماية الرأسمال المتوحش. فعندما يعلن رئيس الوزراء البريطاني أنه سينهج استراتيجية مناعة القطيع والتي تتلخص في الدفع بأكثر من 60% من السكان إلى الإصابة بالفيروس من أجل تمكينهم من الحصول على مناعة طبيعية ضد الفيروس حتى وإن اقتضى الأمر التضحية ب10 % من السكان، وهي خطة واجهت العديد من الانتقادات لأنها أغفلت أن جائحة كورونا الجديدة مازالت مجهولة تماما وبالتالي يصعب تنفيذ مثل هذه الخطط إضافة إلى أن التضحية بالفئات المسنة والضعيفة جسمانيا يعتبر عملا غير أخلاقي وأيضا تمييزيا باعتراف القانون البريطاني نفسه. وربما أن مثل هذه الخطط وأيضا تأخر قرار الحجر التام في كل من ايطاليا واسبانيا وفرنسا والعديد من الدول كان بدافع مصالح اقتصادية مالية بحتة. وهي أيضا تنبع من سيطرة عولمة أرباح الشركات العابرة للقارات التي وجهت سياسات الحكومات ليس فقط في أوروبا ولكن أيضا في الولايات المتحدة، التي اتجهت لحماية الرأسمال العولمي والإجهاز على المكتسبات الاجتماعية في المجالات الحيوية المرتبطة بحياة الشعوب، هكذا برز وباء فيروس كوفيد 19 شاهدا على مآل الأنظمة النيوليبرالية غير الوطنية. وعندما يدعو أعضاء الحزب الجمهوري الأمريكي تأييدا لأفكار ترامب من أنه يمكن التضحية بالمسنين من أجل إنقاذ الاقتصاد الأمريكي، نصبح لا محالة أمام صورة واضحة لبشاعة النظام الليبرالي المتوحش المعتمد على دعم الشركات العابرة للقارات حتى وإن ادى ذلك للتضحية بنصف الشعب الأمريكي. وهنا علينا فقط أن نشير إلى واحدة من الحالات الصادمة التي حدثت هناك حيث توفي شاب أمريكي بعد إصابته بفيروس كورونا والذي رفضت إحدى المصحات علاجه لأنه لم يكن يتوفر على تامين صحي.
وبالعودة للمغرب، تبدو الصورة أكثر غرائبية ولكنها تحمل أيضا الكثير من المتناقضات، فرغم أن المغرب كغيره من البلدان لم يكن في مأمن عن انتشار الوباء، خاصة وانه أقرب للجارة اسبانيا والتي شهدت تدهورا صحيا خطيرا، إلا أن سياسة غلق الحدود البحرية والجوية في بداية انتشار الفيروس يمكن اعتباره خطة ناجعة مهمة. لتتوالى خطط الغرض منها احتواء انتشار الفيروس بين السكان في بلد يعي جيدا إمكانياته الهشة في المجال الصحي، ويمكن القول أن هذه الإجراءات اتخذت بتدخل الملك شخصيا وهي مسألة تعتبر نقطة جد إيجابية حيث فضل التضحية بالاقتصاد لكبريات الشركات من اجل حماية الشعب. ورغم أن خطة فرض حالة الحجر الصحي أبانت عن ثغرات كثيرة في الوضعية الهشة لفئات عريضة من الشعب المغربي التي أصبحت الضحية الأولى للحجر الصحي، وهو ما تداركته السلطات من خلال تفعيل صندوق المساعدة المخصص للوباء الذي شهد ضخا ماليا مهما كان الفضل في إحداثه والمساهمة فيه للملك محمد السادس شخصيا. من هنا لا يمكن إلا الإشادة بتدخل الملك لصالح شعبه عكس بعض زعماء الدول الغربية الرأسمالية، وهي أيضا التفاتة ذكية ساهمت في إنقاذ وجه الحكومة المغربية التي نعرف جميعا أنها بالنهاية تسير من طرف حزب فضح الوباء ضآلة حجمه من خلال محاولات بعض أعضاءه الاستمرار في انتهازية فاضحة مكشوفة بعدما أوصلوا بسياستهم القطاع الصحي إلى النفق المسدود .
فكيف تبدو الصورة اليوم؟
عندما يرسل مستشفى جامعي نداء للمساعدة لشراء معدات التنفس لمرضى فيروس كورونا في بروكسل، وعندما تستغيث طبيبة من مستشفى فرنسي للمساعدة لأنهم لم يعد باستطاعتهم استقبال المزيد، وعندما ينهار النظام الصحي في كل من إيطاليا وإسبانيا، نستنتج أن كورونا عرى وبشكل صارخ النظام النيوليبرالي المعولم.
وإذا ما تحدثنا عن أوروبا الموحدة فإن وباء كورونا عرى حقيقة هذه الوحدة الهشة، حيث انه بالإضافة إلى انه فضح النظام الصحي الذي عان في العقود الأخيرة من نقص التمويل نرى أن كل بلد من بلاد أوروبا الموحدة انبرت تحاول إنقاذ نفسها من الكارثة ومن المأزق ولأول مرة لم نر تنسيقا في هذا المجال مما جعل بلدا مثل إيطاليا تصل إلى كارثة إنسانية وحيدة تجمع أشلاء موتاها. ويمكن هنا الإشارة إلى خطاب الرئيس الصربي الذي لم يخفي امتعاضه من دول الاتحاد التي رفضت تزويده بالمعدات، مما فرض عليه التوجه للعظيمة الصين التي بعكس دول الاتحاد الأوروبي رغم أنها واجهت نيران الكورونا وحيدة بعزم وثبات إلا أنها بذراعين مفتوحتين تحاول مساعدة ضحايا كورونا في القارة العجوز.
السؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما هي الدروس الأولية التي يمكن استخلاصها من هذا الامتحان الإنساني العسير؟
أولا: أن كل الأنظمة الصحية التي اتجهت لتقليص الإنفاق العمومي في مجال الصحة والتامين الصحي، أبانت على عجزها في إدارة أزمة جائحة كورونا، حتى في تلك الأنظمة التي توجد في الدول المتقدمة، فرنسا نموذجا
ثانيا: ومع صعود نجم الصين وتراجع الغطرسة الغربية ممثلة في الولايات المتحدة الأمريكية، وبروز الدور الريادي للطب الكوبي واتجاه دول عديدة لسن سياسات وطنية خاصة بعيدا عن التأثيرات الجيوسياسية والتحالفات التقليدية المعتمدة على العولمة الاقتصادية و توحد الرأسمال ضدا على أنسنة القطاعات الاجتماعية الحيوية. وهو أمر يوحي بأن مرحلة ما بعد كورونا ستكون مرحلة بناء وتقوية الأنظمة الداخلية الاجتماعية على الخصوص واسترجاع الدولة الوطنية في مقابل الدولة العولمية والانتماء الأممي الذي روجت ولا تزال الحركات الأصولية. ولا أدل على ذلك من محاولات بعضهم كسر الحجر الصحي واستغلال هشاشة الفئات الاجتماعية رغم أن هدفهم خلق الفوضى ونشر المرض والاهم الحفاظ على عشوائية المعيش اليومي باعتباره سوقا رائجة لهؤلاء الذين يستحلون استغلال آلام وفقر الناس فلما لا يستغلون أيضا فترة الوباء وهي أبشع صورة يقدمها أصحاب الفكر المتطرف والإرهابي.
ثالثا: عودة روح المواطنة والتعاون وهيبة الدولة الوطنية في المغرب مع ما رافق ذلك من روح المسئولية في المجال الصحي أطباء وممرضين وكل موظفي القطاع، رجال النظافة الذين مازالوا يضحون بأنفسهم وصحتهم من أجل الحفاظ على النظافة التي هي عماد هذه الحرب ضد الفيروس وأيضا لدى رجال الأمن حيث بدا الشعور بأن العديد ممن نزل للشارع كان هدفه هذه المرة حماية المواطنين من وباء فتاك لا يرى ورأينا صورا لرجال أمنيين صارمين ولكن قريبين من المواطنين ومن التحديات التي تواجههم. من ولأننا في شهر مارس لا يمكن إغفال تحية القائدات اللواتي أبدين كفاءة عالية في تسيير فترة الحجر الصحي العصيبة.
ا*دنبرة في 29 مارس 2020 —– Fatimaouaiaou77@gmail.com

شاهد أيضاً

د. سامي نصار*:الهيوتاجوجيا: تعليم ما بعد كورونا

لقد كشف وباء كورونا عن كثير من جوانب الفشل في النظام الرأسمالي العالمي. فكان ضعف ...