الرئيسية / هوامش فلسفيه (صفحه 2)

هوامش فلسفيه

د. خديجة زتيلـي* تكتب: تزفتيان تودوروف ومُناهضة الفوضى العالميّة المعاصرة

    د. خديجة زتيلـي* تكتب: تزفتيان تودوروف ومُناهضة الفوضى العالميّة المعاصرة ـــــ قراءة في كتاب اللانظام العالمي الجديد: تأمُّلات مُواطن أوروبي ـــــ     مقدّمة    يفتخر ستانلي هوفمان Stanley Hoffmann (1) بنيله حظّ وشرف تقديم واحد من من أهمّ كتب تزفتيان تودوروف Tzvetan Todorov الموسوم بــــاللانظام العالمي الجديد: تأمُّلات ...

أكمل القراءة »

د.هاشم صالح* يكتب: سبينوزا بين الدين والفلسفة

ما هي المشكلة الأساسية في عصر سبينوزا؟  بل ما هي المشكلة الأساسية على مدار ثلاثمائة سنة من تشكل الحداثة الأوروبية؟ إنها مشكلة الدين والأصولية الدينية. إذا لم نفهم هذه النقطة، إذا لم نعرها الاهتمام الكافي فإننا لن نفهم أبداً جوهر الحداثة ومعاركها الكبرى. عندما نشر سبينوزا كتابه “مقالة في اللاهوت ...

أكمل القراءة »

د.سامي نصار* يكتب:في انتظار جودو “تجديد الخطاب الديني”

      لا ادري لماذا كلما سمعت عبارة “تجديد الخطاب الديني” أتذكر على الفور مسرحية “في انتظار جودو” للكاتب الأيرلندي صمويل بيكيت، والتي كتبها في منتصف القرن الماضي، ونالت شهرة واسعة باعتبارها من أعظم مسرحيات العبث أو اللامعقول في القرن العشرين. أبطال المسرحية ضائعون ومعدمون ومهمشون ومحبطون يعيشون في ...

أكمل القراءة »

د. خديجة زتيلـي* تكتب: مكانة جيامباتيستا فيكو في التنوير الإيطالي ومآلات فكره في الفلسفة المعاصرة

 مكانة جيامباتيستا فيكو في التنوير الإيطالي ومآلات فكره في الفلسفة المعاصرة            1– فيكو ومناهضة الديكارتيّة: كتب جامباتيستا فيكوVico   Giambattistaحياته واعترافاته (1) في دفتر يعدّ اليوم أحد الكتب الرئيسيّة التي تُطلعنا على سيرته الذاتية ومساره الفكري ومُنجزاته العلميّة، وعلى مراسلاته مع كبار مفكّري عصره. ولد فيكو بمدينة ...

أكمل القراءة »

نور الدين توتو * يكتب :براءة العقل..

  براءة المتهم (العقل) لقد لبث الإنسان أحقاباً طويلة ينظر إلى نفسه ككائن له اعتبار وسمو عن سائر الكائنات التى تحفل بها هذه الدنيا وهذه الطبيعة . وكيف لا يكون ذلك للإنسان وهو يملك جوهرة ثمينة لا تملكها سائر الكائنات . إنه ذو عقل وبقية الكائنات لا عقول لها. وبالتالى ...

أكمل القراءة »

نور الدين تــوتـــو* يكتب :التكوثر العقلي لطه عبد الرحمن

    ازدادت صلات المنطق بالمعارف الأخرى وخصوصا الفلسفة واللسانيات والرياضيات والإعلاميات. ونرى تجديد الصلات بين المنطق والأصوليات لا على طريقة المتقدمين بل عكس ذلك فنجعل علم الأصول جزءا من المنطق مجتهدين في ذلك في ابتداء طريق في الكتابة الفلسفة وهو العناية بعلوم الآلة أو الأدوات الفكرية في مقابل علوم ...

أكمل القراءة »

د.خديجة زتيلى *تكتب فى الذكرى الأولى لوفاة السوسيولوجية فاطمة المرنيسى

   في أهميّة الكتابة وسلطة المعرفة عند فاطمة المرنيسي                    مقدّمة: لايزال وجهها البشوش وحضورها الآسر وثقافتها الموسوعيّة وعلمها الغزيز يملئ الأمكنة والأزمنة التي احتوتها وصدح صوتها عاليا فيها، إنّها عالمة الاجتماع والكاتبة والروائية المبدعة فاطمة المرنيسي التي انخرطت مع الناس في القرى والمداشر والشوارع والأسواق والجامعات لتستمع ...

أكمل القراءة »

د.عمر بوساحه *يكتب :المفكر السورى صادق جلال العظم

    صادق جلال العظم المفكر الأممي المنخرط في قضايا مجتمعه وعصره من أسرة أرستقراطية شامية عريقة ولد هذا المفكر السجالي الماركسي الكبير، الذي عرف بالتجربة كما يقول: أن ممارسة الحكمة السقراطية ذاتياً تستدعي الحرية والدفاع عنها، وتتطلب النقاش والإقناع والاقتناع وليس الوعظ والتلقين والفرض، وتحتاج إلى حس نقدي عال” ...

أكمل القراءة »

د. خديجة زتيلـي* تكتب: الحبّ في مُحاورتي المأدبة وفايدروس

   مقدّمة    أودع أفلاطون محاورتي المأدبة وفايدروس خلاصة آرائه في الحبّ، وهما من أشهر النصوص الأفلاطونيّة التي تناولت هذا الموضوع بإسهاب شديد وبوضوح تامّ، مع تنوّع أسلوب الطرح لفكرة الحبّ في المحاورتين. ففلسفة الحبّ في محاورة المأدبة تحاول أن ترصد نوعين له: النوع الأوّل ويطلق عليه أفلاطون اسم الحبّ ...

أكمل القراءة »